المهرجان المغربي الايطالي في دورته العاشرة… جسر ثقافي لتلاقح الحضارات والدفاع عن الوحدة الترابية

ع. اللطيف الباز من إيطاليا

” رائع هذا المهرجان ولأول مرة اعرف الشيء الكثير عن المغرب” هكذا صرح احد الإيطاليين الذين حضروا أجواء المهرجان المغربي الايطالي الذي نظم تحث الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس.
وترأس افتتاح المهرجان السيد عبد الله الخزرجي رئيس المؤسسة والمنظم الرئيسي بتعاون مع جمعية رباط الفتح. وبدات فعاليات المهرجان في دورته العاشرة بحفل عشاء بحصور 400 شخصية ايطالية ومغربية وبمشاركة قيادات حزبية تترأس بلديات إيطالية بالإضافة إلى السلك الدبلوماسي المغربي على رأسهم سفير المملكة المغربية وقنصل الجهة. وتميز افتتاح المهرجان بعروض غنائية متنوعة ابهرت الجميع بالإضافة إلى وجبات رائعة من المطبخ المغربي والايطالي.
ويعد هذا المهرجان فرصة كبيرة للتعريف بالثقافة المغربية الراسخة بموروث من التقاليد المتناقلة من جيل إلى جيل وغنى الإرث الحضاري للمملكة المغربية باعتباره المهرجان الوحيد بايطاليا الذي تتنوع فقراته بين ماهو اجتماعي وثقافي ورياضي وفني واقتصادي … حيث احتضنت فعالياته مدن تريفيزو والبندقية وبادوفا من خلال فقرات متنوعة وغنية استقطبت جمهورا كبيرا من كل انحاء ايطاليا والتي استمرت من من 12 الى 16 اكتوبر 2022.
وبهذه المناسبة تم التوقيع على اتفاقية بين جامعة بادوفا بإيطاليا وجامعة محمد الخامس بالرباط لتطوير شراكة بين الأجيال الشابة ولقاءات في المقهى الأدبي. وفي ندوة جمعت خبراء دوليون حول اللذين نددوا بانتهاك مرتزقة البوليساريو لكل استغلال اطفال مخيمات الاحتجاز بتندوف بشكل مناقض للاعراف والقوانين الدولية، ندد المشاركون باستغلال الانفصاليين للاطفال وتجنيدهم العسكري في الملف المفتعل حول الصحراء المغربية.
كما نظمت ندوة على هامش الدورة العاشرة من المهرجان المغربي-الإيطالي حول فرص الاستثمار في المغرب بمشاركة عدد من رجال الاعمال الإيطاليين و قيادات شابة مغربية في مجال الاعمال تم خلالها الحديث عن البيئة النموذجية للاستثمار في المغرب.
و شهد المهرجان حضور فنانين سينمائيين و عروض افلام سينمائية من اجل التعريف بالسينما المغربية تم خلاله تكريم الممثلة الكبيرة ماجدولين الادريسي و كذا الممثل و الصحفي البارز مراد العشابي.
و وتجاوب الحضور المتميز من الجمهور مع الفنانين المكرمين و كذا الفنان الكبير دالاس و البشير واكين بمشاركة فنانين ايطاليين و مغاربة أمتعوا الحضور بامسيات فنية أبانت عن التنوع الهائل للموسيقى المغربية من عبيدات الرمى و وولد بوعزاوي و كذا شاب السيمو التي تختلف في سياقاتها التاريخية وطبيعة نشأتها والظروف التي ساعدت على إيجادها نتيجة تنوع الثقافات التي تزخر بها المملكة .
وفي تصريح للسيد عبدالله الخزرجي رئيس مؤسسة المهرجان المغربي الايطالي أكد أن رسالة المهرجان هو خلق تواصل بين البلدين والدفاع عن الثوابت الوطنية وعلى رأسها الوحدة الترابية وإيصال رسائل الى الشعب الإيطالي ان المغرب بلد السلام والتسامح والتلاقح الحضاري.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق