وفاة الفلسطيني العلامة صلاح الخالدي أحد علماء تفسير القران الكريم

ع اللطيف بركة : هبة بريس

عن عُمرٍ ناهز السبعين عاماً، توفي مساء أمس الجمعة، العلّامة والشيخ صلاح عبد الفتاح الخالدي بسبب أزمة قلبية.

الفقيد صاحب المؤلفات و المجلدات الصوفية، واحد من أبرز علماء الأزهر الذين نهجوا نهجَ التصوف.

ترك عشرات الكتب و المؤلفات في عدة موضوعات تصب بالتفسير و التصوّف و معالم الطريق الذي سلك به علمه و معرفته.

وقد ‏أمضى الراحل حياته داعية إسلامي يشهد له بالكفاءة العلمية ومن أهل الصدق، ويشهد بذلك من عرفوه، من شيوخ الاسلام.

وولد العلامة الراحل صلاح عبد الفتاح الخالدي في ضواحي مدينة جنين عام 1947.

سلك بداياتِ طريقه العلمي و المعرفي عندما حصل على منحة من جامعة الأزهر الشريف عام 1965

هذه المنحة التي قدمت إليه من الأزهر حصل بموجبها على الشهادة الثانوية الأزهرية بدرجة ممتاز.

و لم يكتف بالشهادة الثانوية فحسب، رغم أنها كانت تُغني عن الدراسات العليا في تلك الفترة، لقلّة و ندرة طالبي العلم.

بدأ الدكتور صلاح الخالدي الدراسة في كلية الشريعة و تخرج منها بتقدير امتياز، و ذلك عام 1975

ثم اتجه لجامعة الإمام محمد بن سعود ذات التخصصات المتعلقة بدراسات الإسلام، و حصل على درجة ماجستير بعد تقديمه لرسالة بعنوان ” سيد القطب ”

رسالة “سيد القطب” نال حينها إعجاب لجان التحكيم، و سلب عقول من كان شاهداً عليها.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق