“سلوى بيشري” تخطف الأضواء وتصنف شخصية للسنة على مستوى قناصلة إسبانيا

هبة بريس _ يسير الإيحيائي _

حضور قوي ومستمر، مبادرات متواصلة في خدمة القضية الوطنية والمهاجرين، أخلاق عالية وباع طويل في العمل القنصلي، تلك هي النقط التي إنضافت لسنة 2021 في مشوار حافل بالإنجازات التي حققتها القنصلية العامة للمملكة المغربية ب”تاراغونا” التي ترأسها القنصل العام “سلوى بيشري” ، تقييم ليس بعبثي ولم يأتي من فراغ، بل ثمرة جهود متواصلة تعترف بها الجالية المغربية قبل غيرها من الساسة والمسؤولين الإسبان المنخرطين داخل نادي “الروطاري” للصداقة المغربية الإسبانية.

ليس من السهل أن تخطف الأضواء أو تخطفك الأضواء في عالم أصبح فيه كل شيء يوثق بالصوت والصورة، فتكريم السيدة القنصل العام جاء بعد مواكبة وتتبع يوازي سنة كاملة من العمل والإشتغال ليفضي في آخر المطاف ومع متم السنة إلى إختيار “سلوى بيشري” شخصية السنة بدون منازع، لم نكن معنيين في “هبة بريس” أبدا باختيار مسؤول ديبلوماسي على آخر بقدر عنايتنا بالإنجازات التي حققوها خدمة للوطن والمواطنين، لكننا تفاجئنا هذه السنة بالإرتسامات والإنطباعات التي تعبر عنها الجالية المغربية تجاه هذه المرأة، إذ داع صوتها بشكل كبير في إسبانيا من خلال السمعة الطيبة التي حققتها منذ توليها زمام الأمور بالقنصلية العامة.

إنطباعات مشرفة للغاية إستقيناها من عدد من المهاجرين المغاربة بخصوص قنصلية “تاراغونا” التي حازت منذ سنوات على لواء القنصلية النموذجية الأولى بإسبانيا سواء من حيث البنية التحتية أو جودة الخدمات الإدارية، وإلى يومنا هذا ما تزال هذه المؤسسة وفية للقب المستحق الذي يشرف صورة المغرب والمغاربة.

حفل التكريم والإعتراف الذي شهده المركز القنصلي بهذه المناسبة المتميزة حضره برلمانيون مغاربة وساسة إسبان وصحفيون أجانب إضافة إلى رؤساء الجمعيات وبعض من أفراد الجالية المغربية الذين أجمعوا على إختيار السيدة “سلوى بيشري” شخصية السنة بإمتياز، وهذا لا ينفي طبعا جهود السادة القاصلة الآخرين في مختلف المراكز القنصلية داخل دولة إسبانيا، فكل جهة لها خصوصياتها ومبادراتها التي تنطلق من صميم مشاعر المهاجرين تجاه تمثيلياتهم القنصلية.

“عائشة الكرجي” البرلمانية عن حزب الوردة و”رئيسة التحالف الدولي بلا حدود للحقوق والحريات” وخلال كلمة ألقتها بالمناسبة نوهت بشكل كبير بالمجهودات التي تقوم بها القنصل العام للرفع من مستوى الأداء الإداري للقنصلية العامة والتعاطي الإيجابي مع إحتياجات المهاجرين المغاربة بما يجسد العناية المولوية الفائقة التي يخص بها عاهل البلاد رعاياه في المهجر.
وفي كلمة أخرى ألقاها البرلماني الكتلاني السيد” روبين بينواليس” أشاد بالتضحيات التي تقدمها القنصل العام خدمة للمغاربة، إضافة إلى كونها جسر تواصل للصداقة المغربية الإسبانية التي خصص لها نادي “الروطاري” إجتماعات دورية منتظمة لتباذل الآراء وخلق جو من الثقة بين الطرفين، مضيفا بالقول “سلوى بيشري تمثل بلدها ولا تترك مجالا للشك بأن المغرب بلد كبير”، وتلك عبارة من سياسي لا يستحقها سوى الكبار.

واختتم هذا الحفل المعبر بتكريم عدد من فعاليات المجتمع المدني بالدائرة القنصلية _ ليريدا تاراغونا آراغون” ، يليه تكريم مستحق للسيدة “سلوى بيشري” التي تم إختيارها كأحسن شخصية ديبلوماسية لسنة 2021 على مستوى إسبانيا.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق