وزارة أمزازي تكشف حصيلة البرنامج الوطني للتعليم الأولي

هبة بريس ـ الرباط*

أفصحت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن حصيلة السنة الثالثة من تنزيل البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي برسم الموسم الدراسي 2020-2021.

و أوضحت الوزارة في بلاغ لها أنها ركزت جهودها خلال هذا الموسم الدراسي على الجوانب المرتبطة بالرفع من جودة التعليم الأولي وإرساء أسس حكامة ناجعة لمواكبة النمو المطرد لكل مؤشراته.

و تمكنت الوزارة من الرفع من نسبة التمدرس بالتعليم الأولي لتصل إلى 72,5%، لتتجاوز بذلك النسبة المستهدفة بـ5 ونصف نقطة، والتي كانت محددة في البرنامج الوطني في 67 في المئة، علما بأنه في سنة 2017 لم تتجاوز نسبة التمدرس في هذا الطور من التعليم 45,6%.

و تمكنت الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من توسيع قاعدة التعليم الأولي العمومي بحصة بلغت 33% بزيادة 20 نقط بالمقارنة بالحصة المسجلة خلال سنة انطلاقة البرنامج الوطني وتقليص قاعدة التعليم غير المهيكل االذي انخفضت تراجعت حصته من 63% سنة انطلاق البرنامج إلى 37% خلال الموسم الدراسي2020-2021 أي بفارق 26 نقطة.

وفي ما يخص تحقيق تعليم أولي دامج، تم إحداث أقسام دامجة ببنيات التعليم الأولي بالمؤسسات العمومية تتوفر على المواصفات التقنية، من حيث الولوجيات والتجهيزات الملائمة التي تسمح باستقبال الأطفال في وضعية إعاقة، حيث تم في إطار الشراكة مع مؤسسة للا أسماء للصم والبكم إحداث وتجهيز حجرات بمدن طنجة وفاس ومراكش كمرحلة أولى في أفق تعميم التجربة على باقي مدن المملكة.

وذكرت الوزارة بالمساهمة المهمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذا المجال من خلال برمجة بناء 10000 وحدة للتعليم الأولي وتأهيل 5000 وحدة أخرى بالمناطق القروية الهشة وذات الخصاص على مدى 5 سنوات وكذا تحمل نفقات تسيير كل بنية محدثة لمدة سنتين.

*الصورة من الأرشيف

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ابنتي بمجرد دخولها السنة الأولى ابتدائي عمومي ظهرت نتائج التدني وظهر الفرق الشاسع بين تعليم روض الأطفال والتعليم العمومي
    التعليم هو أساس بناء الدولة والمجتمع الأساتذة الذين لم يرغبو في تعليم الأجيال يجب طردهم بلا رحمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق