مدريد: حزن في أوساط الديبلوماسيين المغاربة بعد وفاة أحد الموظفين المتميزين

هبة بريس _ الإيحيائي يسير _

حالة من الحزن والأسى تسود في أوساط الديبلوماسية المغربية بالعاصمة مدريد إثر إنتشار خبر وفاة أحد الموظفين التابعين لوزارة الخارجية، ويتعلق الأمر بالمشمول برحمته وعفوه “سعيد الهنداز” الذي عمل لمدة طويلة بعدد من سفارات المملكة عبر العالم كانت آخرها في دولة ” غواتيمالا” التي اشتغل فيها مدة أربع سنوات قبل أن يعود إلى الرباط مع إنتهاء مدته المحددة.
ومع تعيين السفيرة “كريمة بنيعيش” على رأس الديبلوماسية المغربية بالعاصمة مدريد، ألحق الراحل “سعيد الهنداز” من جديد بنفس السفارة بعدما كان أحد أهم أعمدتها في عهد السفير “عزيمان” والسفير “ولد سويلم”، إذ أبلى البلاء الحسن في عدة قضايا سيما وأنه رحمه الله كان بارعا في اللغة الإسبانية ويتقنها فهما وحديثا.

وتميز الراحل “سعيد الهنداز” بدماثة الأخلاق وحسن السلوك والإنضباط إضافة ألى حضوره الوازن لدى المصالح الإسبانية وكفاءته العالية في إدارة بعض الملفات الحساسة ، كما إشتغل الراحل رفقة السيدة “نزهة بركة” التي أعطت بدورها الكثير للجالية المغربية قبل أن تقدم إستقالتها منذ ثلاثة أشهر في ظروف غامضة.
بهذا تكون سفارة المملكة المغربية بالعاصمة مدريد قد رزءت في إطارين يشهد التاريخ لهما أنهما أفنيا عمرهما في خدمة المصالح العليا للوطن والمواطنين.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. إن لله وإنا إليه راجعون اللهم إرحمه برحمتك الواسعة، من خيرة ما أنجبت مدينة تطوان
    الله إصبر أهله،كان رجل بمعنى الكلمة.

  2. عودة الفقيد الى السفارة بمدريد مرة اخرى كفيلة لاثبات كفاءته وتضحيته وحبه لوطنه ٠فليتغمده الله بواسع غفرانه ويلهم اسرته ومحبيه الصبر والسلوان، وانا لله وانا اليه راجعون

  3. انا لله وانا اليه راجعون اللهم اغفر له و ارحمه برحمتك التي وسعت كل شيء لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق