جمهورية القبائل .. بن سديرة يدعو الجيش الجزائري الى إبادة القبائل المطالبين بالاستقلال

هبة بريس

في خرجة غير مسؤولة للمدون والناشط الجزائري، السعيد بن سديرة، طالب الأخير من الجيش الجزائري، إبادة نشطاء جمهورية القبائل المطالبين بالاستقلال.

وبلغة التهديد، تحدث السعيد بن سديد، عن المحتجين من جمهورية القبائل المطالبين بالاستقلال، متوعدا بإبادتهم ومحي آثارهم.

وحسب فيديو لبن سديد، اطلعت هبة بريس عليه، فقد خاطب المدون الجزائري أبناء القبائل بالقول :”سأستعمل معكم مبيد الحشرات لإبادتكم بشكل كامل، فينما نشوف شي حد غادي نستعمل “فليطوكس””.

وأضاف قائلا :”خصنا ننظفو الحالة من الحشرات والزبل تاعهوم”، متهما أبناء القبايل بالتآمر والتمرد لرغبتهم في الاستقلال عن دولة الجزائر.

ما رأيك؟
المجموع 39 آراء
35

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. كلام في الصميم يجب نحر كل خائن انفصالي و اولهم البوليساريو و لتذهب كل المنظمات الحقوقية والانسانية والحيوانية الى الجحيم .لا تساهل مع الخونة.

  2. أولا هدا انسان امي جاهل لا يفرق بين رأسه وقدميه!
    ثانيا بما أنه انسان فاسق وفاشل أصبح مرتزقا لدى العسكر في جزائر الغدر والتحايل والمكر! وهو بهده الصفات يليق تماما لان يصبح بوقا للعسكر!
    ثالثا: هده هي حالة النظام الفاشل!
    مثله مثل انسان فاشل! فمادا يفعل الإنسان الفاشل؟ الإنسان الفاشل عندما تنكشف عورته بكثرة الفشل يقوم بلوم الغير ويصبح محترفا في سب وشتم الآخر والتنمر والاتهامات والاستفزاز تجاه الغير وفي هده الحالة ” المغرب وشعب المغرب” هو الهدف!
    فنحن نعاني من هدا الجهل والغباء والأمية منذ استقلال الجزائر! نحن أصبحنا محترفين في امتصاص السب والشتم والقذف والاستفزاز المستعمر كن جارة السوء
    لمدة نصف قرن وسوف لا تنتهي!

  3. اليست لديهم مبادىء الدفاع على تقرير المصير؟!!ام حرام هنا حلال هناك؟المنافقون انواع واشكال..لا يراعون الجوار ولا الدين ولا القومية ..كل ما يهمهم الفتنة

  4. واين هو مبدا حق تقرير المصير للشعوب الدي تتغنون به صباح مساء اتجاه المغرب . نسيت التدخل في السيادة للجزائر خط احمر و- الا في المغرب فهو طريق سيار .

  5. انت لقيط ,ليس لك هوية بما أنه انسان فاسق وفاشل أصبح مرتزقا لدى العسكر; الإنسان الفاشل عندما تنكشف عورته; يقوم بلوم الغير ويصبح محترفا في سب وشتم الآخر والتنمر تجاه الغير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق