إنزكان : ضجة ضد جمعية مدرسية فرضت على تلاميذ “يتامى” واجب الانخراط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

تواجه جمعية مدرسية لأمهات و آباء و أولياء التلاميذ لمؤسسة تعليمية بحي الجرف بإنزكان، موجة غضب وإستنكار وذلك بإلزام تلاميذ يتامى على دفع مبلغ الانخراط في الجمعية (100 درهم) وأن عدم الاداء يقابله المنع من متابعة الدراسة.

وفي نفس السياق تحركت جمعيات حقوقية بالمدينة، من ضمنها “جمعية أياد نظيفة” التي اصدرت بلاغا في الموضوع تتوفر ” هبة بريس” بنسخ منه، تستنكر تصرف مسؤولي الجمعية إنسانيا وقانونيا، بعد إقدامهم على مساومة ” اليتامى” مقابل متابعة دراستهم .

واعتبرت الجمعية الحقوقية ” أياد نظيفة” أن ما وقع للتلاميذ بتلك جمعية بمؤسسة تعليمية بحي الجرف مخالف للدستور على مستوى الواقع، في ما يخص الحق في حصول جميع المواطنين، على تعليم عصري و ميسر الولوج و ذي جودة، بكيفية متساوية، بصرف النظر عن وضعيتهم العائلية”.

و قد جاء في البيان كذلك أن هذه الواقعة المؤلمة و في هذه الظروف التي تعيشها بلادنا من تأزم وضعية التعليم بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد مخالفة لجميع أشكال الوطنية و التعاون و الإنسانية بل هي ممارسات لا أخلاقية و لا قانونية.

وقد طالبت جمعية أياد نظيفة في شخص رئيسها “عبد العزيز القنفود” ، الجهات المختصة الممثلة في وزارة التربية الوطنية و الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين و جميع السلطات المحلية بالتدخل من أجل حماية حقوق الأبناء اليتامى في التعلم و التمدرس و محاربة الهدر المدرسي و الحد من مثل هذه التجاوزات التي صدرت من جمعية الآباء.

و في إتصال بالأستاذ عبد العزيز القنفود، أكد للجريدة أن مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين قد تفاعل بشكل ايجابي ، فتم إتخاذ مجموعة من الإجراءات من طرف لجنة تفتيش تابعة للأكاديمية و ذلك للاستفسار عن أسباب هذه التجاوزات من طرف المؤسسة و جمعية الآباء التابعة لها.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. قانونيا لا يحق لأي جمعية فرض الانخراط فيها. انه التعسف خارج إطار القانون والدستور

  2. الانخراط في الجمعيات اختياري وليس اجباريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق