التوثر يشتد بين تركيا واليونان و وزير خارجية أنقرة يهدد بالحرب

هبة بريس _ وكالات

يبدو أن حدة الخلافات و الصراعات ارتفعت بشكل كبير بين أنقرة و أثينا بعدما وصلت حد التلويح و التهديد مباشرة بالحرب في حالة لم يتنازل كل طرف عن مطالب الطرف الثاني.

و في هذا الصدد، خرج مولود جاويش أوغلو بصفته كوزير للخارجية التركية زوال اليوم السبت بتصريح هدد من خلاله بشن حرب على اليونان و هو ما جعل سلطات أثينا تهدد بالمثل على الفور.

و ارتفعت حدة التوتر الحالي بين البلدين إلى مستوى غير مسبوق، حيث صرح وزير خارجية تركيا بأنه لا يمكن لليونان توسيع حدود مياهها الإقليمية إلى 12 ميلا في بحر إيجة، مضيفا بأن هذا الأمر قد يتسبب في الحرب.

هاته التصريحات الصادرة عن مسؤول رسمي تركي، تؤيد ما قاله سلفا فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي، و الذي هدد بدوره في وقت سابق اليونان بالأمر نفسه بعدما قال أنه إذا لم تكن محاولات أثينا توسيع مياهها الإقليمية سببا للحرب، فما هو السبب؟

وردت اليونان على حديث نائب الرئيس التركي، على لسان وزارة خارجيتها، التي قالت في بيان، السبت، إن ممارسة أثينا لحقوقها السيادية لا تخضع لأي شكل من أشكال الفيتو التركي.

وأضافت أن “اعتقاد تركيا أن بوسعها تهديد الدول المجاورة باستخدام القوة عندما تمارس حقوقها القانونية يتعارض مع مبادئ القانون الدولي والثقافة السياسية المعاصرة”.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. من يحرض اليونان لتصبح اكثر عداوة لتركيا هم اصحاب البترودولار ال منشار و ال نهقان مع الانقلابي السيسي.زرعوا الفتن و الحرب في دول عربية مسلمة مثل اليمن و ليبيا..الخ فقط يدفعوا المال رشوة لترامب لحماية تصرفاتهم الصبيانية مثل حادثة قتل الخشاقجي..الخ

  2. يقول المثل اذا استوت للنمل اجنحة فقد دنا عطبه وخوفي ان يقع لاردوغان ما وقع لصدام الذي يستعرض عضلاته في كل مكان معتقدا ان امريكا والدول الغربية تسمح له بالتوسع والهيمنة لاثقة في هذه الدول فقد ينقلب الجميع ضده في رمشة عين.

  3. اليونان او اي دولة عندها الحق في رسم حدودها البحرية والبرية وهد الديكتاتور بغئ يمنع رسم حدود اليونان ويهددها بالحرب كما ارسل الجيش لليبيا لطمع في البيترول الليبي وهجومه علئ سوريا والعراق هد الديكتاتور عندو افكار ونفس الشكل لهتلير النازي تيهديد بالحرب واستعراض عضلاتو علئ الدوال المجاور وجميع الدوال تبحث عن السلام والاستقرار في العالم وهد الديكتاتور يبحث عن الحرب .

  4. واضــح مـن يـزرع الفتــن ، هــم تجــار الحروب وأذيــالهم من العـرب الذيـن ينفقـون ويمـولون هـذه الحروب مخـافـة على كراسيهــم : كــروش ، قــروش ، عــروش… كــل هـذا مـن علامــات الساعـة …فـإلى أيـن تذهبـون ؟… إنــه المســـخ بسبب إنعــدام القيــم والديمقراطية لـدى الأمــم . فـأيـن الأمم المتحـدة المتخـاذلة و مجلـس الأمــن الكــارثـي؟
    “إن الله يمهــل ولا يهمــل”…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق