منظمة الصحة العالمية تفتح الباب لتغيير أدوات التنبيه الصحية العامة

هبة بريس- وكالات

قالت منظمة الصحة العالمية الخميس إنها ستشكل لجنة للنظر في تغيير القواعد الخاصة بإعلان حالة الطوارئ الصحية العالمية، بعد انتقادات لاستجابتها لجائحة كوفيد-19.

وأعلنت المنظمة “حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا” بشأن فيروس كورونا المستجد في 30 كانون الثاني/يناير – وفي ذلك الوقت كان المرض الذي يهاجم الجهاز التنفسي قد أصاب أقل من 100 شخص خارج الصين، ولم يوقع وفيات خارج حدودها.

ولكن في ظل اللوائح الصحية الدولية الحالية التي تحكم الاستعداد والاستجابة لحالات الطوارئ الصحية، لا توجد مستويات منخفضة ومتوسطة من الإنذار تحت حالة الطوارئ الصحية الكاملة، سواء على المستوى العالمي أو الإقليمي.

وواجهت منظمة الصحة العالمية اتهامات – لا سيما من واشنطن – بإساءة التصرف حيال الجائحة وبأنها انتظرت طويلا لدق ناقوس الخطر.

والتقى خبراء منظمة الصحة العالمية في 22 و23 كانون الثاني/يناير، لكن في تلك المرحلة لم يخلصوا إلى أن الوباء يستحق حالة التأهب القصوى لحالة طوارئ صحية عامة كاملة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحافي في المجال الافتراضي الخميس إن جائحة كوفيد-19 كانت “اختباراً حاسماً” للدول وكذلك للوائح الصحة الدولية.

وقال تيدروس إن منظمة الصحة العالمية ستشكل الآن لجنة من خبراء مستقلين لمراجعة اللوائح العالمية لمعرفة ما إذا كان ينبغي إجراء أي تغييرات.

وأضاف أنه حتى قبل انتشار جائحة كوفيد-19، كشفت حالات الطوارئ مثل تفشي فيروس إيبولا في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية عن عيوب في اللوائح الصحية الدولية.

وقال تيدروس إن مثل هذه الحالات الطارئة أظهرت أن “بعض عناصر اللوائح الصحية الدولية قد تحتاج إلى مراجعة – بما في ذلك الطبيعة الثنائية لآلية (التنبيه)”.

وقد دعت عدة دول إلى نظام أكثر دقة، على سبيل المثال مع ثلاثة مستويات من التنبيه – بدلاً من مستويين – أو إنذارات على المستوى الإقليمي.

ويأمل تيدروس أن تقدم اللجنة تقريرًا مرحليًا إلى جمعية الصحة العالمية – وهي هيئة صنع القرار في منظمة الصحة العالمية وهي مؤلفة من الدول الأعضاء – في تشرين الثاني/نوفمبر، وتقريراً كاملاً إلى الجمعية في أيار/مايو.

وقال إن “منظمة الصحة العالمية ملتزمة بالقضاء على الجائحة، والعمل مع جميع البلدان للتعلم منها، ولضمان أننا معًا نبني العالم الأكثر صحة والأكثر أمانًا وإنصافًا الذي نريده”.

واللجنة منفصلة عن اللجنة المستقلة للتأهب للوباء والاستجابة له، وقد تم إنشاؤها لتقييم الاستجابة العالمية لجائحة كوفيد-19.

وترأس اللجنة المستقلة للتأهب للوباء والاستجابة له رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة هيلين كلارك والرئيسة الليبيرية السابقة إلين جونسون سيرليف.
.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق