وفاة 13 من رواد ملهى ليلي سحقا في بيرو

هبة بريس ـ وكالات

لقي ما لا يقل عن 13 من رواد ملهى ليلي حتفهم إما سحقا تحت الأقدام أو اختناقا أثناء محاولتهم الفرار، عندما داهمت الشرطة المكان لأنه فتح أبوابه في انتهاك لقيود مكافحة فيروس كورونا.

وقالت الشرطة ومسؤولون بالحكومة، إن ما لا يقل عن 6 أصيبوا، بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة، عندما حاول نحو 120 من رواد ملهى “توماس ريستوبار” الفرار، مساء أمس السبت، لدى وصول الشرطة لفض حفل بالطابق الثاني.

وأبلغ الجيران الشرطة بأمر الحفل، الذي نظمه الملهى الواقع في منطقة لوس أوليفوس بالعاصمة.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان، أن رواد الملهى اندفعوا محاولين الخروج من المدخل الوحيد للمكان، وحوصروا بين الباب والسلم المؤدي إلى الشارع.

وأضافت أن الشرطة اعتقلت 23 ممن حضروا الحفل.

وأمرت بيرو في مارس الماضي، بإغلاق الملاهي الليلية والحانات، ثم حظرت التجمعات العائلية الكبيرة في 12 أغسطس، لمكافحة ثاني أعلى معدل لانتشار فيروس كورونا في أمريكا اللاتينية.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق