مدريد : الصينيون يتكبدون خسائر فادحة والسلطات تلزمهم بإغلاق المحلات ألى أجل غير مسمى

يسير الإيحيائي _ هبة بريس

يبدو أن قدر الصينيين سيئ للغاية بعدما تبعتهم لعنات الفيروس القاتل إلى خارج الحدود،وأثرت بشكل ملموس على مشاريعهم الإقتصادية بالعاصمة مدريد، ففي خطوة مفاجئة قررت السلطات الإسبانية إغلاق محلات تجارية عديدة تعود ملكيتها للمقيمين الصينيين ناصحة إياهم بوضع ملصقات كتب عليها ” في إجازة إلى غاية 11مارس”.

وشملت حملة الإغلاق جميع المحلات التجارية المتخصصة في بيع اللوازم القادمة من الصين والتي تعتبر أقل ثمنا بكثير من نظيراتها المصنعة وطنيا أو حتى تلك القادمة من دول الإتحاد الأوروبي، فيما أغلقت المطاعم والمقاهي بشكل طوعي بسبب عزوف الزبناء عن تناول الوجبات الصينية التي إنتشرت بشكل مهول في السنوات الأخيرة.

وأستثنت السلطات الإسبانية من قرار الإغلاق كل المحلات التجارية لأصحابها الصينيين بائعي الخضر والفواكه باعتبارها منتوجات وطنية أو قادمة من دول أخرى غير الصين التي سجلت فيها أولى حالات “كورونا” نهاية شهر دجنبر الماضي.

وبين الخوف والأمل تبقى إسبانيا واحدة من الدول التي تشير المعطيات أنها إنتقلت إلى مرحلة أخرى من التدابير الوقائية، لعل القادم من الأيام ستحدد دخول إجراءات جديدة حيز التنفيذ خاصة بعد إغلاق المدارس والجامعات بكل من مدريد ومنطقة الباسك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق