الجزائر..مظاهرات طلابية رغم “الحداد” على وفاة قائد الجيش

هبة بريس ـ وكالات

تظاهر نحو ألف شخص من الطلاب والمواطنين مجددا، اليوم الثلاثاء، في الجزائر العاصمة رغم مرسوم الحداد الوطني في أعقاب وفاة الفريق أحمد قايد صالح، “الوصي” على النظام الذي يطالب المحتجون برحيله.

نظم الطلاب تظاهرتهم الأسبوعية، وهي الـ44 على التوالي، رغم الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام، وهذا ما حدا ببعض المارة إلى توبيخهم معتبرين أنه من “المعيب عدم احترام الحداد”، بحسب صحافية من وكالة فرانس برس.

في المقابل، ليس هناك أي شعار أو لافتة تستهدف مباشرة قايد صالح الذي طالما كان عرضة لهتافات ضده في تظاهرات “الحراك”، حركة الاحتجاج في الجزائر منذ 22 فبراير.

وقد توفي رئيس الأركان العامة للجيش منذ عام 2004، صباح الاثنين، عن عمر يناهز 79 عاما جراء أزمة قلبية.

وقال العديد من طلاب لفرانس برس إن “وفاة قايد صالح لا تغير شيئا” بالنسبة لـ”الحراك”.

وقالت كاهنة (22 عاما)، الطالبة في علم الأحياء، “لسنا ضد شخص بل ضد نظام (…) لكن اتفقنا على أنه لن يكون هناك شعارات أو لافتات مناهضة احتراما للموتى”.

اما إيمان، وهي طالب (20 عاما)، فقالت إن مطالب الطلاب ليست ضده بل ضد النظام، “إنه بين يدي الله الآن”.

ورغم ذلك، تستمر الهتافات في استهداف القيادة العليا العسكرية، وهي هيكلية غير شفافة تدير بشكل أو بآخر علنا، بحسب الفترات، الجزائر منذ استقلالها عام 1962.

وهتف متظاهرون “دولة مدنية لا عسكرية”، و”الجنرالات في القمامة والجزائر ستحصل على استقلالها”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مجرد خطة للضغط على النظام من اجل اطلاق المعتقلين و لو تدريجيا و فعلا تم اطلاق بعضهم اما الرءاسيات فقد حسم امرها و رؤساء الدول ارسلوا التهاني فهده الامور ليست لعبة

  2. ما دام جنرالات العسكر واكلين شاربين فلن يكون انقلاب او تغيير
    الحل بالنسبة للمغرب او الجزاءر هو ان لا يعتمد الشعبان على الثروات فلا بد من نمودج تنموي يساهم فيه العنصر البشري بتوفير مشاريع تجلب العملة من التصدير او جلب الملايين من السياح و استثمارات مهمة اما الناتج الداخلي للمغرب لا يتعدى 120 مليار دولار و للجزاءر لا يتعدى 200 مليار دولار بينما فرنسا مداخيلها من السياحة وحدها تقريبا 900 مليار اورو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق