الدنمارك .. جمعيات مغربية تشتكي تعطيل السفيرة خديجة الرويسي لمشاريعهم وتدق ناقوس الخطر !

تتوالى ردود أفعال جمعيات المجتمع المدني في الدنمارك المستنكر للعرقلة المتعمدة من طرف السيدة السفيرة خديجة الرويسي مند توليها شؤون الدبلوماسية المغربية في الدنمارك وتزكيتها لنفس الشخص (أ،ت) رئيس ما يسمى المجلس الاستشاري الإسكندنافي الذي لا يعلم ظ من هم أعضائه ومتى تم أحداثه لكن كان حه من المشاريع والصفقات التي مولت من القطاعات الوصية عن طريق سفارة المغرب في الدنمارك التي وفرت له التزكية المطلوبة وتبسيط المساطر الإدارية مع إقصاء ممنهج لباقي الجمعيات الفاعلة بتعليمات وصلت حد إرجاع الطلبات من الرباط ومنها التي بقيت مشاريعها في رفوف الإهمال والنسيان المتعمد مند رحيل نائب السفيرة مرغما السيد البكاري .

و يتذكر الجميع اليوم الثقافي الذي كلف مبلغا خياليا بمشاركة غرفة الصناعة والتجارة لجهة فاس وسفارة المملكة الحدث و المجلس المذكور الذي قاطعته جميع جمعيات المجتمع المدني لانه هدر للمال العام وتمييز لشخص عن جميع فعاليات الجالية في الدنمارك وفي نفس السياق فاز المجلس المدكور بصفقة عرض فيلم هوية جبهة في فندق فخم بعيد عن المجال الحقيقي للنقاش السياسي او الأكاديمي لإقناع الفاعل الدنماركي بعدالة قضيتنا الوطنية وبنفس الطريقة بدعم من السيدة السفيرة الرويسي لنفس الشخص التي لا تعلم انه كان السبب الرئيسي في محاولة ضرب نشاط بجامعة كوبنهاجن رفعت فيه صور صاحب الجلالة حفظه الله وبحضور فاق 300شخص وكان السبب الرئيسي في محاولة عرقلة نشاط عمل المنتدى المغربي الدنماركي حول القضية الوطنية بساحة البرلمان الدنماركي وكل الدلائلا موجودة على دالك كما استنكرت جميع الجمعيات تزوير توقيعاتها من طرف نفس الشخص للفوز بصفقة معرض عقاري بالعاصمة كوبنهاجن اللائحة التي تسربت و على رأسها سفارة المملكة بالدنمارك (نسخة من اللائحة) واستنكار مكتوب لأكثر من 22 جمعية وفي الأمس القريب رحلة السويد والفضائح التي طالتها واغتنم الفرصة الإشادة بالروح الوطنية التي انبعثت أنداك من مؤسسة الامام مالك وانطلاق الحافلات منها في اتجاه السويد للدفاع عن القضية الوطنية المؤسسة التي أصبحت بعد دالك وبتهم واهية من نفس الشخص المزكى من طرف السيدة السفيرة (أ،ت) ان لجنة تسييرها تنتمي لحزب التحرير.

الجميع يطرح السؤال ما السر في محاولة تحطيم قوة المجتمع المدني وفرض نفس الشخص على الجميع (أ،ت) وبمجالس مشرقية تضرب في عمق المجالس المحدثة دستوريا الى جانب صاحب الجلالة حفظه الله مثل مجلس الجالية المغربية بالخارج والمجلس الأروبي للعلماء المغاربة الدي جند له نفس الشخص حملات التشهير والهجوم لفسح المجال امام التيارات الخليجية المضادة النمودج المغربي للتدين ،وجمعيات صورية سنفصل فيها الموضوع في مقالات مقبلة بالدليل والبرهان الى جانب صفقات إصلاح مشبوهة احدثة لها مقاولات في الحين سيأتي التدقيق في حيثيتها وفق المساطر المعمول بها في هدا الشأن وتحت رقابة المجلس الأعلى للحسابات ومساطر الصفقات العمومية على مستوى البلدية او إدارة الضرائب الدنماركية .

ان تجاوز جمعيات المجتمع المدني المغربية في الدنمارك لهده الفضائح ولمدة ثلاث سنوات كان نابع من الأمل في الإنصاف وحرمة المؤسسات الوطنية لكن السكوت عن هدا الواقع هو إفساد مباشر للمشروع الديمقراطي والإصلاحات التي باشرها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله من اجل شعبه وشفافية الادارة اتجاه المواطن وحدر جلالته في خطب سامية السفراء والقناصلة انهم معنيون بالسهر على مصالح مغاربة العالم والاعتناء بمطالبهم وليس التفريق وخلق ملشيات فيما بينهم ،ان وضع الجالية المغربية في الدنمارك تأزم في الثلاث سنوات الاخيرة على مستويات عدة وأخطرها الملف الديني الدي سنتطرق له في بحث صحفي معمق بشهادات حية ومثيرة .

ما رأيك؟
المجموع 23 آراء
21

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.