تلميذان من الرشيدية في الإقصائيات النهائية للمهرجان الوطني الأول للفنون التشكيلية

سعيد وعشى – الرشيدية

اسفرت الإقصائيات الجهوية الخاصة بالمهرجان الوطني الأول للفنون التشكيلية بأكاديمية درعة تافيلالت عن تأهل التلميذة إكرام ايت عيسى من ثانوية مولاي الإعدادية، والتلميذ عبد الرحيم رشدي من الثانوية التقنية بالرشيدية الى الإقصائيات الوطنية للمهرجان والتي ستنظمها الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات خلال الفترة الممتدة من 02 الى 04 ماي 2019 في موضوع “التراث المعماري”، وتحت شعار “المغرب بعيون شبابه” .

وتشارك التلميذة إكرام أيت عيسى التي تتابع دراستها في السنة الثانية بثانوية مولاي رشيد الاعدادية بالرشيدية في هذه المسابقة الوطنية بتأطير من الأستاذ سعيد وعشى، بلوحة تشكيلية بعنوان “درب من دروب قصور تافيلالت” على سند من القماش بقياس 65/50 cm بتقنية الصباغة المائية .

في حين يشارك التلميذ عبد الرحيم رشدي الذي يتابع دراسته بالسنة الاولى بكالوريا شعبة الفنون التطبيقية بالثانوية التقنية بالرشيدية في الإقصائيات الوطنية لهذه المسابقة بتأطير من الأستاذ ياسين الماس، بلوحة تشكيلية بعنوان ” قصبة من الجنوب الشرقي المغربي ” على سند من القماش بقياس 65/50 cm بتقنية الصباغة المائية .

واستطاعت التلميذة إكرام ايت عيسى والتلميذ عبد الرحيم رشيدي من التأهل الى الإقصائيات الوطنية للمهرجان الوطني الأول للفنون التشكيلية بعد تأهلهما في الإقصائيات المحلية و الإقليمية والجهوية.

ومن المنتظر ان تستقبل الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات ممثلي الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من مختلف جهات المملكة الفائزين في الإقصائيات الجهوية واحد(ة) عن السلك الثانوي الإعدادي، وواحد(ة) عن السلك الثانوي التأهيلي بمعية رئيس المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي وأستاذة مرافقة وذلك ابتداء من يوم الخميس 02 ماي 2019.

وسيتسلم التلاميذ الفائزون في الإقصائيات الوطنية جوائز تحفيزية، كما سيتم منح شواهد تقديرية وهدايا رمزية الى كافة المشاركين والمشاركات في هذه المسابقة خلال الحفل الوطني الذي سينظم يوم الجمعة 03 ماي بقاعة الندوات ابن الياسمين التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات الكائنة بالحي الحسني بمدينة الدار البيضاء .

ويندرج تنظيم الدورة الاولى للمهرجان الوطني للفنون التشكيلية في إطار ارساء مدرسة المواطنة، وفي سياق أجرأة الإطار المرجعي للتشبيك الموضوعاتي في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية بين الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وسعيا الى اكساب المتعلمات والمتعلمين مهارات إبداعية وقدرات تخييلية، وتمكينهم من إدراك المعاني والقيم الجمالية، وبهدف اكتشاف المواهب وصقلها، وبغية تعريف الناشئة بما يزخر به المغرب من موروث معماري متنوع وغني، وإبراز قيمته التاريخية .

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق