المجتمع المدني المغربي ببلجيكا يندد بإحياء الانفصالية عزيزة ابراهيم حفلا فنيا بمدينة كينت

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

أحمد مصباح – هبة بريس

ينظم المركز الثقافي لمدينة كينك ببلجيكا حفلا للانفصالية المدعوة (عزيزة إبراهيم)، المغنية والناشطة في جبهة البوليساريو، التي تعتبر أحد الرموز البارزة التي تدعم باسم المرأة والهجرة، هذا الكيان الوهمي الذي لا أرض ولا وطن ولا مواطنين ولا دولة له.

وقد استغربت جمعيات المجتمع المدني المغربي بمدينة كينك البلجيكية، السماح بتنظيم هذا الحفل. حيث أبدت استنكارها الشديد لتحدي إرادة الجالية المغربية في هذه المنطقة الرافضة لكل تعامل مع الانفصاليين، أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية، واعتبرت أن تنظيم هذه التظاهرة “الفنية” إهانة لكل من ساهم من الجيل الأول من المغاربة في بناء مدينة كينك البلجيكية، سيما أن الحفل يقام بالبناية التي شهدت تضحيات المغاربة بمناجم الفحم.

هذا، وتدعو الجمعيات المغربية ببلجيكا مجلس المدينة إلى منع هذا الحفل، احتراما للجالية المغربية، واحتراما لمشاعرهم المناصرة للقضية الوطنية الأولى العادلة، الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وكذا احتراما لقيم الإنسانية التي تُنتهك شر انتهاك على أراضي مخيمات الذل والعار بتندوف، بدعم ومباركة من حاملي لواء الانفصال، أمثال المدعوة “عزيزة براهيم “.

وعليه، فإن أبناء مدينة كينك من أصول مغربية، يقولون، حسب الجمعيات المغربية ببلجيكا، لا أهلا ولا سهلا بقدوم هذه الانفصالية غير المرحب بها، وأنهم ييقاطعون هذا الحفل الذي يعتبرونه داعما ماديا ومعنويا لانفصاليي جبهة مرتزقة البوليساريو.

إلى ذلك، أصدرت جمعيات المجتمع المدني المغربي ببلجيكا، بيانا استنكاريا مشتركا توصلت الجريدة به، هذا نصه:

“إن جمعية الجالية المغربية البلجيكية للحق والعدالة، والهيئة الوطنية لمغاربة العالم، وجمعية مستقبل بلادي، والمنظمة الدولية للحكم الذاتي بالصحراء، تستنكر وترفض رفضا قاطعا ما أقدم عليه المركز الثقافي لمدينة كينك البلجيكية، من تنظيم حفل فني موسيقي، يستضيف الناشطة السياسية (عزيزة إبراهيم)، المعروفة بانتمائها للكيان الوهمي المدعو بجبهة البوليساريو، المعادي للوحدة الترابية للمملكة المغربية، والذي يبذل قصارى جهده وبكل الوسائل، من ترويج للأكاذيب والمغالطات التي تشوه صورة المملكة، قصد النيل من الوحدة الترابية، والتي يكون مآلها الفشل على جميع الأصعدة، إلى أنه هذه المرة قرر الكيان الوهمي المدعو جبهة البوليساريو من تمرير أكاذيبه وخطاباته المعادية للوطن، عن طريق الفن، من خلال تنظيم سهرة فنية بالمركز الثقافي بمدينة كينك البلجيكية، تحييها المدعوة (عزيزة إبراهيم). وعليه، فإننا ندعو السلطات المحلية في كينك إلى التراجع عن تنظيم هذه التظاهرة الفنية، لكونها تضرب عرض الحائط قيم التسامح والتعايش المشترك، ولكونها كذلك استفزازا لمشاعر المغاربة، وخاصة المقيمين ببلجيكا.”.

ما رأيك؟
المجموع 24 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مهجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

كندا : جدل حول مشروع قانون حظر ارتداء الرموز الدينية بمقاطعة الكيبيك !

يبدو أن مشاكل المهاجرين وخاصة الجالية المسلمة بمقاطعة الكيبيك الكندية لا تتوقف مع الحكومة …