مدينة أمريكية تنتخب مجلسها بالكامل من المسلمين

هبة بريس _ وكالات

تحولت مدينة هامترامك بولاية ميشيغان الأمريكية، إلى نموذج بالبلاد، بعد انتخاب كامل مجلس إدارة المدينة من المسلمين.

ويبدو السير في الشارع الرئيسي في مدينة هامترامك بولاية ميشيغان أشبه بالقيام بجولة حول العالم. فهنا ستجد متجر سجق بولندي بالقرب من مخبز من أوروبا الشرقية، يليه متجر يمني متعدد الأقسام، وبعده متجر بنغالي لبيع الملابس. ويتناغم رنين أجراس الكنيسة مع صوت الأذان الذي يدعو للصلاة.

وباتت المدينة تعكس شعارها، الذي يقول “العالم في ميلين مربعين”، فداخل هامترامك، التي لا تتجاوز مساحتها 5 كيلومترات مربعة، يمكن سماع أحاديث بحوالي 30 لغة مختلفة.

وهذا الشهر، سجلت المدينة الواقعة في الغرب الأوسط من الولايات المتحدة، والتي يبلغ عدد سكانها 28000 نسمة، خطوة جديدة لافتة في تاريخها، فقد انتخبت هامترامك مجلس مدينة مكونا بالكامل من مسلمين، وكذلك عمدة مسلما، لتصبح بذلك أول مدينة في الولايات المتحدة تديرها إدارة مسلمة.

وتغير الوضع بالنسبة للمسلمين الذين يقطنون هامترامك، وبعد أن كانوا في الماضي يتعرضون للتمييز، أصبحوا مكونا رئيسيا في هذه المدينة متعددة الثقافات، وهم يشكلون اليوم أكثر من نصف سكانها.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. الحمد لله لو لم يكونوا في المستوى المنتظر لما انتخبوهم أصلا .هذه رسالة قوية لاعداء الاسلام داخل البلدان الإسلامية

  2. أتمنى ألا يدخل فيروس ” إسلام طالبان أو القاعدة أو داعش أو إيران ” إلى عقل هؤلاء المسلمين………(سؤال للأنسة/ السيدة مريم: اليمن..العراق..سوريا…ليبيا..لبنان..أليسوا مسلمين..’؟)؟؟؟

  3. اللهم زيد وبارك يارب العالمين بالنصر وتوفيق انشاالله وماهي الارسالة آلله لي المستهزئين والمستهترين بي اسلامنا

  4. الحمد لله التي تتم بنعمته الصالحات الاسلام دين رسالة للعالمين اجمعين

  5. محمد بن عبد السلام.
    من تقصد بأسماء الدول التي ذكرتها في تعليقك؟
    نتمنى أن يكون هناك إسلام حقيقي بعيد عن الفكر الداعيشي والطالباني والقاعدة لأن هؤلاء اتخذوا الإسلام كما أرادوا. أما الإسلام الحقيقي فهو إسلام التعايش السلمي بين الشعوب. فمن أراد أن يؤمن ومن أراد أن لا يؤمن. والله القدير هو الذي يحاسب الجميع لا المسلمين.

  6. اذا كانو مثل هؤلاء المسلمين الذين بيننا فكان الله لهذه المدينة وسكانها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق