أحيزون يضع لاقط “ريزو” اتصالات المغرب في مزرعته ومدن بدون “ريزو”

هبة بريس

غريب أمر المدير العام لشركة اتصالات المغرب، عبد السلام أحيزون، الذي يحصل على راتب شهري يصل الى 30 مليون سنتيم، مقابل إرضاء زبناء الشركة، وطرح خدمات مغرية لجلب زبناء ومنخرطين جدد، بدل إثارة استياء وسخط المغاربة ودفعهم الى مقاطعة الشركة.

آخر فضائح السيد أحيزون، الذين استغل منصبه للاستفادة الشخصية من الشركة، تمثلت في تعمده تشييد لاقط “ريزو” بمزرعته المتواجدة نواحي اقليم تيفلت، والاستفادة منه خلال الأيام القليلة التي يقضيها بالمكان.

تشييد احيزون للاقط ريزو، بهدف استفادة أبنائه من خدمات الانترنت والهاتف، يدفعنا إلى الحديث عن مجموعة من المدن والمناطق بالمغرب التي لا زالت منسية ودون اتصال بالعالم الخارجي وبالشبكة العنكبوتية.

أحيزون، الذي لم يفكر في تقريب خدمات الانترنت والهاتف إلى عدد كبير من الطلبة الذين يقطنون بمناطق نائية ويتابعون دراساتهم في ظروف مزرية، وللمواطنين الذين يعانون الويلات يوما بعد آخر بسبب انقطاع الاتصال والتواصل، آثار سخط واستياء عدد من المغاربة من منخرطي الشركة المذكورة، بسبب ضحكه على ذقون الزبناء الذين سئموا من من اعلانات الشركة الوهمية والبعيدة عن الحقيقة.

تصرفات أحيزون وتجاوزاته دفعت اليوم بعدد من زبناء شركته الى شن حملة مثاطعة واسعة لخدماتها، مطالبين أصحاب الشركة بإعفاءه من منصبه الذي استغله لنفسه أكثر منهم. فهل سيتحرك مسؤولو الشركة؟

ما رأيك؟
المجموع 29 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. كانت اتصالات المغرب فأيامها فالقمة و هي أحسن شبكة فالمغرب لامن ناحية العروض والخدمات أما دابا ولات فالمنحدر مازادت وكتهبط فجودة خدماتها نهار على نهار

  2. بدلا مايعطي الأسبقة لزبناء ديالو كايعطيها لعائلتو لاحول ولاقوة إلا بالله العضيم

  3. إذا إستمرت اتصالات المغرب فهاد الفعايل غادي تفقد شعبيتها وزبناءها خاصها دير شي حل راه ريزو دايلها قليل إلى شبه منعدم فبعض المناطق كالقرى والبوادي لأنهم تاهما من حقهم يستافدو من خدمات الشبكة

  4. هدا المخلوق اكرهه بق لانه من وجوه الفساد بل انه مناضل صنديد لنشر الفساد ودوام هناء المفسدين الفاسدين.

  5. زرع اللاقط فى مزرعته حتى يؤكد للجميع انه هو ايضا معنى ولايخاف من مضاعفاته

  6. منذ زمان بعيد وأنا مع مشاكل هذه الشركة. فكلما طلبت بعمل ما منها الا وتوبعت بالنغص والمشاكل في حياتي. مع العلم انها تحلب مني مبلغا شهريا لا يستهان به. فهذه الشركة التي ما زالت تحتكر ميدان الاتصال في المغرب ليس لها صفة وحنكة السياسة التجارية. صبيب الهواتف النقالة يقطع يومه 26 من كل شهر. ومعظم منخرطيها لا يستلمون شهريتهم الا في آخر الشهر أو بداية الشهر التالي. أما الأعطال في الصبيب فأسال و لا حرج…………. …الخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق