رسميا .. الجامعة تحسم في ملف مباراة الرجاء أمام الدفاع الجديدي

هبة بريس

قررت اللجنة المركزية للتأديب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إعادة مباراة الرجاء والدفاع الحسني الجديدي برسم مؤجل الجولة التاسعة من البطولة الوطنية.

وفيما يلي بلاغ الجامعة:

مباراة الدفاع الحسني الجديدي أمام الرجاء الرياضي:

حيث إن اللجنة المركزية للتأديب تبسط يدها على نازلة الحال في إطار تطبيقها للمقتضيات المتعلقة بالتأديب بناء على ما ورد في تقرير حكم المباراة التي كان من المقرر أن تجمع فريق الدفاع الحسني الجديدي بفريق الرجاء الرياضي يوم 07 يناير 2020 على الساعة السابعة مساء بملعب العبدي بالجديدة برسم مؤجل الدورة 9 من البطولة الاحترافية، والتي لم تجرى بسبب عدم حضور الفريق الزائر نادي الرجاء الرياضي في الوقت المقرر لانطلاق المباراة.

وحيث تمسك ممثلو فريق الرجاء الرياضي أمام اللجنة بضرورة تطبيق مقتضيات الفصل 21 من قانون المنافسات التي تنص على احترام أجل 3 أيام كاملة للعب مباراة البطولة الوطنية في حالة المشاركة في الاستحقاقات الرياضية الدولية بالخارج.

وحيث إن تقدير اللجنة لجدية الدفع المتمسك به من طرف فريق الرجاء الرياضي يقتضي تحديد الإطار القانوني المؤطر للدفع المذكور.

وحيث إنه بالرجوع إلى القانون المنظم لمنافسات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، نجد أن المقتضيات القانونية التي تطرقت للمدة الزمنية المتعين احترامها بين المشاركة في منافسة دولية ومنافسة بالبطولة الوطنية هما:

-الفصل 3 وبالضبط البند 9 منه، والذي نص على احترام أجل يومين كاملين كمجال زمني بين إجراء المباراة الدولية والمباراة المقدمة أو المؤجلة عن المنافسة الوطنية.

وحيث إن الفصل 3 أعلاه ورد ضمن الشروط الشكلية التي يتعين على الأندية الإلتزام بها والذي ورد في الباب الأول المعنون بشروط مشاركة الأندية في المنافسات.

-أما الفصل الثاني الذي عالج هذا الموضوع، فهو الفصل 21 من القانون المنظم للمنافسات والذي ورد ضمن المقتضيات المطبقة على المباريات المستدركة بالنسبة للأندية التي تشارك في منافسات دولية، والذي ينص في فقرته الأولى على أنه في حالة ما إذا أجريت المباراة الدولية بالمغرب، فإن مباراة الاستدراك تتم برمجتها يومين على الأقل بعد تاريخ المباراة الدولية.

في حين تنص الفقرة الثانية من نفس الفصل 21 على أنه في حالة مشاركة إحدى الأندية في مباراة دولية في الخارج، فإن مباراة الاستدراك لا يمكن برمجتها إلا بعد ثلاثة أيام كاملة على الأقل بعد تاريخ إجراء المباراة الدولية.

وحيث إنه في نازلة الحال، نحن أمام مباراة دولية جرت في الخارج بالجزائر الأمر الذي يجعل الفقرة الثانية من الفصل 21 من قانون المنافسات هي المعنية بالتطبيق وذلك على خلاف السند الذي استدلت به العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية.

وحيث إنه تبعا لذلك، فإن النص القانوني الذي يكون أولى بالتطبيق في نازلة الحال هو الفصل 21 على اعتبار أنه نص خاص جاء لينظم حالات خاصة تتعلق بمشاركة الأندية في المنافسات الدولية بالخارج، بخلاف البند 9 من الفصل 3 من نفس القانون الذي جاء ضمن الباب الأول الذي هو عبارة عن أحكام عامة تحدد التزامات الأندية بشكل عام.

وحيث أنه من المقرر قانونا أن النص الخاص يقدم في التطبيق على النص العام.
وحيث إن المنافسة التي شارك فيها نادي الرجاء الرياضي خارج أرض الوطن ضمن كأس العرب للأندية الأبطال تندرج ضمن خانة المنافسات الدولية وفقا للفصل 16 من القانون المنظم للمنافسات.

وحيث إن مشاركة فريق الرجاء الرياضي في مباراته الدولية بالجزائر أمام فريق مولودية الجزائر كانت بتاريخ 04/01/2020 على الساعة 20h00 بالتوقيت المحلي، في حين أن التاريخ الذي كان مبرمجا أن يخوض فيه مباراته مع فريق الدفاع الحسني الجديدي هو 07 يناير 2020 على الساعة السابعة مساءً.

وحيث إن برمجة هذا اللقاء الأخير لم تراع فيه المدة المنصوص عليها في الفقرة الثانية من الفصل 21 المذكور أعلاه والتي حددها القانون في ثلاثة أيام كاملة كحد أدنى.

وحيث إنه لئن كان قرار تأجيل أو إعادة برمجة المنافسات الرياضية بالبطولة الوطنية من صلاحيات الهيئة المنظمة للمنافسة، فإن ذلك لا يعفي هذه الجهة من احترام الحقوق المخولة بمقتضى القانون للأندية ما لم تتنازل عنها صراحة.

وحيث إن فريق الرجاء الرياضي مادام يتمسك بهذا الحق المقرر في الفقرة الثانية من الفصل 21 من قانون المنافسات لفائدة الأندية، فإنه كان أولى بالتطبيق. لاسيما وأنه تمسك به أمام اللجنة المركزية للتأديب وأمام لجنة البرمجة.

وحيث إن هذا الحق قرره القانون في الأساس لفائدة الأندية مما يجعله من القواعد الآمرة التي لا يمكن مخالفتها.

وحيث إنه من المقرر قانونا أن إعمال النص مقدم على إهماله، الأمر الذي كان يتعين استحضاره في برمجة المباراة التي كان من المقرر أن تجمع فريق الرجاء الرياضي بالدفاع الحسني الجديدي يوم 07 يناير 2020 برسم مؤجل الدورة 9 من البطولة الاحترافية.

لأجله، وتطبيقا لمقتضيات الفصول 21 و 16 من القانون المنظم لمنافسات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

منطوق القرار
قررت اللجنة استنادا لما تم بسطه من العلل أعلاه:
– إعادة المباراة التي كان من المقرر أن تجمع نادي الدفاع الحسني الجديدي بنادي الرجاء الرياضي برسم مؤجل الدورة 9 من البطولة الاحترافية برسم الموسم الرياضي 2019/2020؛

مباراة المغرب الفاسي ضد شباب الحسيمة:
حيث إن الأحكام الصادرة عن اللجنة المركزية للتأديب يمكن أن تكون محل طعن بالاستئناف أمام اللجنة المركزية للاستئناف مما تكون معه اللجنة المركزية للاستئناف مختصة للبت في الطعن.
من حيث الشكل:
حيث قدم الاستئناف وفق الشروط الشكلية، وداخل الأجل المرتبط بالاستئناف، ومن ذي صفة ومصلحة مما يتعين قبوله.

من حيث الموضوع:

حيث دفع الطرف المستأنف بكون الحكم الابتدائي قد جانب الصواب لما قضى بمنح نقط المباراة لفائدة الفريق الذي تقدم بالاعتراض مؤسسا دفعه على مقتضيات المادة 107 من مدونة التأديب في فقرتها المنظمة للاعتراض المنجز بعد انطلاق المقابلة؛ وحيث ان مناط النزاع بهذا الخصوص هو الجواب على التساؤل التالي: هل تم الاعتراض على تأهيل ومشاركة اللاعب عثمان بناي قبل المقابلة او خلالها، او بعد انتهائها؟

وحيث انه بالرجوع الى تقرير كل من مندوب المقابلة والحكم الذي ادارها يتضح ان تقريرهما جاء خاليا من الإشارة الى وجود أي اعتراض على اللاعب عثمان بناي وان الاعتراض الذي تم قبل بداية المقابلة اقتصر على لاعبين اخرين هما كل من AXEL MEYEME NDONG , PAUL GRAVIER ABOUEM MAYA ولا وجود فيه لأي اعتراض على اللاعب عثمان بناي خلال المقابلة او قبلها.

وحيث لئن كانت ورقة المقابلة قد اشير فيها الى اسم اللاعب عثمان بناي فانه امام تناقضها مع ما تم تدوينه من قبل الحكم والمندوب في تقريرهما يجعل تلك الإفادة ناقصة مما ارتأت معه اللجنة الاستماع الى كل من مندوب المقابلة وحكمها في الموضوع.

وحيث ان الاستماع الى كل من حكم المقابلة ومندوبها من قبل اللجنة المركزية للاستئناف حسم في التساؤل المطروح أعلاه بشكل قطعي حيث صرحا انهما لم يتلقيا أي اعتراض بخصوص اللاعب عثمان بناي قبل المقابلة وانما جاء الاعتراض خلال استراحة شوطي المقابلة مما ينهض دليلا قاطعا على ان الاعتراض قد تم بعد انطلاق المقابلة؛وحيث ان الاعتراض المقدم بعد انطلاق المقابلة تسري عليه مقتضيات المادة 107/3 من مدونة التأديب؛ وحيث انه بالرجوع إلى المادة المذكورة نجدها تميز بين الاعتراض المقدم قبل انطلاق المقابلة والاعتراض المقدم بعد انطلاقها وحددت كجزاء على الاعتراض المقدم بعد انطلاق المقابلة خسارة الفريق المرتكب للمخالفة نقط المقابلة كجزاء دون ان يستفيد الفريق الخصم من نقط فوز المقابلة.

وحيث إن منطوق الحكم الابتدائي قد جانب الصواب حينما قضى باستحقاق نادي المغرب الرياضي الفاسي لنقط المباراة كفائز فيها باعتبار أن نتيجة المباراة آلت إلى تعادل الفريقين، وبالتالي وانسجاما مع صياغة المادة 107/3 فإن الفريق يستحق نقطة التعادل الشيء الذي يتعين معه القول بتعديل الحكم الابتدائي في هذا الشق وفق ما سيتم تفصيله في منطوق الحكم؛وحيث يتعين جعل الصائر على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وتطبيقا للمقتضيات القانونية أعلاه لا سيما المادة 107/3 من مدونة التأديب

لأجلــه تقــرر:

في الشكــــــل: قبول الاستئناف.

في الموضوع: تأييد الحكم الابتدائي فيما قضى به من خسارة فريق شباب الريف الحسيمي للمباراة وإلغاء الأهداف المسجلة من طرفه، وتعديله فيالشق الخاص بنادي المغرب الفاسي وذلك بعدم منحه نقاط الفوز في المقابلة، وبعد التصدي الحكم له بتثبيت نقطة التعادل المحصل عليها في المقابلة
واحتفاظه بالأهداف التي سجلها خلال المقابلة.

قضية السيد جمال السلامي :
تأييد قرار لجنة الأخلاقيات عدد 78 وتاريخ 09/03/2020 الملف رقم 23/19-20 القاضي بمؤاخذة السيد جمال السلامي مدرب فريق الرجاء الرياضي، والمتمثل في توقيفه في أربع مباريات نافدة في اثنتين وموقوفة في الباقي بالنسبة لمباريات البطولة الوطنية لكرة القدم الاحترافية وغرامة قدرها 30.000 درهم ؛

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق