خبير اقتصادي: المغرب لن يستفيد من انهيار أسعار النفط بأمريكا

لبنى أبروك – هبة بريس

تراجع سعر برميل النفط الأميركي، إلى أدنى مستوياته لأول مرة في التاريخ ليصبح أقل من صفر دولار للبرميل الواحد، بعدما هوت الأسعار بنسبة 147 بالمئة تقريبا في سوق أغرقها الخام وتأثرت بغياب الطلب في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وللمرة الأولى على الإطلاق، أفادت وكالة “رويترز” إن البائعين يضطرون إلى الدفع للمشترين لاقتناء العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكية.

الخبير في الاقتصاد الاجتماعي، عبر العزيز الرماني، علق على الحدث الذي وصفه ب”الأول من نوعه” في تاريخ النفط العالم، مؤكدا على أن المغرب لن يستفيد من هذا الانهيار في الأسعار الذي تزامن وجائحة كورونا.

بداية، يقول الرماني في حديث مع هبة بريس، وجب الاشارة الى أن هذا الانخفاض يعد سابقة في تاريخ النفط، على اعتبار أن هذه الصدمة لم يعانيها العالم حتى في أزمة 1929، وهذا مايسمى بالصدمة القلبية للحظة، على اعتبار أننا نتحدث عن عقود آجلة “شهر ماي”، بحيث أن عقود يونيو ويوليوز عادية.

وشدد الخبير في الاقتصاد الاجتماعي، على ضرورة التمييز بأننا نتحدث عن نفط قادم من تكساس “الذي يحدد أسعار النفط بأمريكا” وليس من بحر شمال امريكا “برينت الذي يحدد أسعار العالم”، مع الاشارة الى اسعار النفط التي تحددها الدول المنخرطة بمنظمة اوبك.

وفي المغرب، يضيف الرماني، كشفت وزارة المالية أن المغرب استورد النفط خلال الأسابيع القليلة الماضية بنسبة أعلى “ب300 مليون درهم” من نسبة الاستيراد الاعتيادية، بسبب الاحتياطات وانخفاض الأثمنة، مشيرا الى أن حاجياته من الذهب الأسود كافية طيلة الفترة القادمة.

وعن سبب عدم استفادة المغرب من انهيار الأسعار بتكساس، أوضح ذات المتحدث، أن العجلة الاقتصادية متوقفة بشكل شبه كلي، كما أن حركية المواطنين من أصحاب السيارات أصبحت في شلل، وبالتالي فقد تراجع استهلاك النفط خلال هذه الظرفية.

وأضاف الرماني، أن معظم المقاولات والشركات المستهلكة لهذه المادة في أنشطتها، أوقفت عملها بسبب الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة الجائحة وكذا بسبب تراجع معدل استهلاك وطلب المواطنين لمجموعة من المنتجات، ما يفسر تراجع طلبهم للنفط.

وشدد الرماني، على أن الشيء الوحيد الذي استفاده المغرب من هذا الانخفاض في الأسعار، هو اقتناء حاجياته الكافية قبل أسابيع مقابل عدم تزايد طلب المقاولات والمواطنين عليها، ما يضمن للدولة راحة للعملة الصعبة واستقرار مؤقتا خلال الفترة القادمة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. واش هاد الخبير عايش معانا ولا فشي كوكب؟؟ كيف يبرر عدم استفادة المغاربة من هذا الانخفاض فقط لعدم خروجهم وجولانهم.. وماذا عن باقي المركبات التي تحرك الاقتصاد الوطني وتنقل السلع؟؟ علما أن أسعار البنزين تؤثر على أسعار باقي المواد… ثم كيف ترفع أسعار البنزين عند ارتفاع تكاليفها عالميا ويقولون لك بأن الأسعار العالمية مرتفعة.. وعند انخفاضها في السوق العالمية لا يخفضونها محليا إلا ببعض السنتيمات.. ياودي الخبير آودي.. ماعرفتش منين كايجيبو هاد الخبرة..

  2. هاذ الخبير يجب أن يغير إختصاصو لأنه متناقض مع قانون العرض والطلب الذي يفرض إذا إنخفظ الطلب إنخفضت الأثمنة. ولاكن مع هاذ الخبراء وهاذ المسؤولين الشعب هو الخاسر دائما.

  3. يا سيدتي ليلى أبروك هل أنت متأكدة أن هذا السيد خبير ،هل بترول تكساس سيستهلك في كوكب آخر وليس أي تأثيرعلى أثمنة الأنواع الأخرى .

  4. يعلم الجميع أن الوزيرين المشهورين هما فقط لامتصاص الناس ودعم شركاتهم الخاصة. من يعتقد خلاف ذلك هو غبي. إذا بقي الأمر كذلك بعد الأزمة فلن يكون هناك مستقبل في المغرب ..

  5. بما ان من سبقو السي الخبير اطلقو علينا القطيع والمداويخ والى ما الى ذلك فله ان يجرب حضه علما ان المستضعفين يعلمون جيدا ان برميل النفط انهار في جميع انحاء الكرة الارضية ويومه 13 د وخام برنت 18د وباميركا بدولار اي التراجع باكثر من الثلثين وجميع الدول الغير المنتجة للمادة ستستفيد من هذا التراجع الا بلددنا المغرب الذي اقفلو فيه شركة لاسمير ويظهر فيه المحللين لفائدة المافيا التي تتراجع بسنتيمات وعند الصعود بضعف ذلك وهي التي اضافت 2 دراهم ونصف لهامش الربح بدون مراقبة وسنت ما تراه لصالحها ولها تقربا 5 دراهم ربح في اللتر الواحد اللهم يامن لا تخفاه خفية ارنا جبروتك في كل من يمتص دماء غيره امبن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق