مصدر جامعي: “لا علاقة للفار بتأجيل لقاء بني ملال و الرجاء”

هبة بريس – الدار البيضاء

بعد البلاغ المفاجئ الصادر عن العصبة الاحترافية لكرة القدم القاضي بتأجيل لقاء رجاء بني ملال و الرجاء الرياضي ليوم الجمعة عوض الخميس و هو البلاغ الذي صدر بحوالي 24 ساعة قبل موعد اللقاء، أثير نقاش كبير داخل مواقع التواصل الاجتماعي حول دواعي قرار التأجيل الذي ظل مبهما.

و في الوقت الذي غابت مبررات التأجيل عن بلاغ العصبة الاحترافية، اختلفت تعليقات المتتبعين و التي صبت غالبيتها في كون الأمر له علاقة بعطل في تقنية المساعدة التحكيمية بالفيديو “فار” و عدم توفر معايير تطبيقها بملعب واد زم.

و لدرء كل لبس بهذا الموضوع، أكد مصدر جامعي فضل عدم الكشف عن هويته في حديثه مع هبة بريس أن الأمر لا علاقة له بتقنية الفار، و أن ملعب واد زم قد خضع لفترة تجريب قبل حوالي شهر و تمت المصادقة عليه لاعتماد تقنية الفار به.

و أوضح ذات المصدر أن الشركة المكلفة بالفار اعتمدت على تقرير حكام المباراة التجريبية بملعب واد زم و كذا على تقرير الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة التي تكلفت بتغطية المقابلة ، و توصلت لبعض الملاحظات و التوصيات التي تم تقديمها لإدارة الملعب قصد تصحيحها خاصة فيما يتعلق بوضعية بعض الأماكن الخاصة بالكاميرات.

و شدد المصدر نفسه على أن إدارة الملعب و مسؤولي فريق واد زم استجابوا بشكل جدي لتوصيات الشركة و في ظرف زمني قياسي، مما جعل الشركة و الجامعة يعتمدان الملعب ليصبح جاهزا لاحتضان مباريات البطولة بتقنية الفار.

و في سؤال بخصوص عطب قد يكون أصاب العربة الخاصة بالفار التي ستؤمن تغطية مقابلة بني ملال و الرجاء مما دفع العصبة الاحترافية لتأجيل اللقاء، عقب المصدر عينه على أن الأمر غير صحيح و أن كل العربات التي اقتنتها الجامعة سليمة و حتى في حالة عطل بإحداها فليس هناك أمر أسهل من تعويضها بأخرى خاصة في ظل وجود متسع زمني كاف لذلك.

و ختم مصدرنا على أن تقنية الفار لا علاقة لها بقرار العصبة ، رافضا عدم الإفصاح عن المزيد من المعطيات ، و مؤكدا أن الشركة المكلفة بالفار ملتزمة من خلال دفتر التحملات الصارم مع الجامعة و أن كل المباريات ستجرى بتقنية الفار دون أي مشاكل.

و بعد توضيحات المصدر الجامعي، تظل ربما الدواعي الأمنية هي الأقرب كسبب لتأجيل اللقاء خاصة أن موعد المباراة الأول كان يتزامن و ذكرى عشرين فبراير، غير أن بعض أنصار الرجاء علقوا على الأمر بعبارة: “و هاد لجنة البرمجة لي تابعة للعصبة نهار لول فاش برمجت الماتش مكانش في راسها بلي نهار عشرين هو ذكرى حركة عشرين فبراير”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق