هل ستجنب خطة ” الدواعي القاهرة” أداء حسنية أكادير مبالغ طائلة لمحمد فاخر؟

أحمد وزروتي: هبة بريس

لدواعي قاهرة، حسب منطوق الرسالة التي توصل بها مدرب حسنية أكادير ، تمت إقالة المدرب امحمد فاخر من مهمة تدريب غزالة سوس، أمس الثلاثاء 21 يناير، في واحدة من أقصر المدد التي يقضيها مدرب مع فريقه، إذ لم تتعد المدة التي قضاها الطرفان معا شهرا ونصف.

وعودة لعبارة ” لدواعي قاهرة” أكدت مصادر جد مطلعة في المجال القانوني، أن التجاء المكتب المسير للفريق لتلك العبارة، دون ذكر النتائج السلبية التي حققها فاخر مع الفريق، ماهي إلا دهاء من المكتب المسير ومحاميه عبد اللطيف وهبي القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة، حيث سيضطر معها المدرب فاخر للجوء إلى ردهات المحاكم، وعلى الطرف الثاني تبيان وتوضيح وإقناع المحكمة بالدواعي القاهرة التي ينص عليها القانون.

ففي بنود القانون المغربي، لا يمكن فسخ عقد بين متعاقدين إلا بتراضي الطرفين، أو لأسباب قاهرة كالفيضان والزلازل والكوارث الطبيعية والدواعي الأمنية.

وهذا ما تفتقت عنه عبقرية المحامي عبد اللطيف وهبي، لتجنيب الفريق السوسي من خسارة مادية كبيرة.

هذا ولن يتوانى فريق امحمد فاخر الدفاعي في المحاكم، من محاولة إقناع المحكمة بأن الدواعي القاهرة لا تتمثل في ماوقع بينه وبين الحسنية، للتوصل بمستحقاته التي تقارب 700 مليون سنتيم، إن احتسبنا مدة العقد الذي يربطه بالفريق.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. 700 مليون كتعويض لمدرب فاشل فمستوى الفرق المغربية ليس لها القدرة مثل هده التعويضات وفاخر ليس هو klopp ou mourinho hou zidane

  2. فاخير ليس بمدرب من الدرجة الأولى. وإنتهازي

  3. قال احد الحكماء (المدرب شخص يأكل بعرق جبين الآخرين)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق