مارتيل : سرقة فتاتين تحت تأثير “السماوي”

عبر الأزمنة الطويلة والمتعاقبة طور اللصوص طرقا جديدة لسرقة الاماكن والبيوت وحتى الأشخاص ، واحدى هاته الطرق الذكية تسمى طريقة “أصحاب السماوي” والتي تعتمد في سرقة الضحايا عن طريق التنويم المغناطيسي .

في السياق ذاته ، تعرضت فتاتين صباح اليوم الثلاثاء 26 يونيو الجاري لعملية سرقة “غريبة” اعتمد فيها السارق على “تمتمات” غير مفهومة عوض أن يشهر سلاحا أبيضا او يستخدم طرقا معروفة في النشل .

احدى هاتين الضحيتين تحكي ل”هبة بريس” كيف أنها كانت متوجهة رفقة صديقتها صباح اليوم الى شاطئ المدينة ، قبل أن يستوقفهما شخص على مستوى ساحة “بئر انزران ” بعدما بدا في عجلة من أمره طالبا منهما ارشاده لمكان ما الى أن تمكن من تشتيت تركيزهما مرددا عبارات غير مفهومة ، جعلهما يدخلان عوالم مجهولة .

وأمام هذا الوضع تضيف احدى ضحايا “السماوي” قائلة “عمر وقعلي هكذا ، ذاكشي بحال طلامس ” ، ليتمكن اللص من سلبهما هاتفا نقالا ولوحة ذكية “طابليط” اضافة الى مبلغ مالي لم تحدد قيمته .

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. معنى السماوي هو الطمع والناس ماتيرضاوش يقولو الطمع تيغطيو عليه حقا ماعقناش براسنا

  2. هناك عملية أكثر غرابة من “السَّمَاوِي ” تعتمد هذه العملية على تجميد العقل و سلب الضّحيّة وهو في تمامِ وعيه والغريب لا ينطق بل يكتفي بالمشاهدة و في بعض المرات يُحَيّي السارق ويدعو له بالعيش ومزيداً من التوفيق مع الإبتسام على محيّاه… وهذه العملية أبطالها غير مرئِيين بل يرسلون مكانهم أشخاص و بواسطتهم يوقعون ملايين من الضحايا إن لَمْ نقُلْ شعْباً بأكمله… فهمتموني أو مازِلْتم منوّمين وضحايا

  3. ما شفتوش هاد السماوي والأرضي اللي دايرين لينا فهاد البلاد، سارقينا عاين باين وحنا ساكتين

  4. ما كاين لا تنويم مغناطيسي ولا تجميد العقل ولا هم يحزنون .. كل ما في الأمر هو أن الأشخاص المتعاطون لهذا النوع من الإجرام يختارون ضحاياهم من الناس ( النية ) أولئك المسحيون الذين يمشون أعينهم في الأرض .. هذا هو النوع المستهدف .. صاحب السماوي دائما يحاول دائما أن يبدو مؤثرا : فقيه ، لحية كثيفة ، جلباب، عطر ، أناقة مفتعلة… يعترض سبيل الفريسة في الغالب امرأة ويطلب منها أن تدله على مكان تواجد زاوية أو مسجد معين .. وهو يعلم مسبقا أن المكان غير بعيد .. لما تبدأ الضحية في إفادته تتقدم امرأة ( مساعدته ) وتقبل يده وتشرع في شكره على ما أسداه لها من جميل ( فك سحر أو إرجاع الزوج أو .. ) وهي توجه الكلام للفريسة المحتملة ( عالم كبير يا أختي ) ليتقدم مار آخر ( رفيقه كذلك ) يتعرف عليه ويبدأ بدوره بالإشادة به.. وحتى يضمن المحتال بقاء الفريسة يخاطب المرأة ( المساعدة ) : هل أنت حمقاء ؟ لماذا تحملين تحت لباسك كل هذه المجوهرات ؟ تتعجب المرأة ( التسليم ) وتخرج من جيبها المجوهرات وتسلمها إليه طالبة منه أن يزيل عنها ( العكس ) ويزيد في بركتها.. المحتال سرفض تسلم المجوهرات ويطلب منها أن تسلمها لفريسته التي لا تتردد وتقع في الفخ.. لأنه سيخبرها أن أموالها ومجوهراتها في البيت أو حتى في البنك هي سبب دمارها وهروب ( السعد منها ) .. إذا كانت تحمل معها ما يكفي، وإلا طلب منها الانتقال عاجلا وإحضار كل ما تملكه قبل أن يفوت الأوان .. حينما تعود ومعها رزقها يأمرها أن تسلمه للمرأة الأخرى ( رفيقته) وهنا يشرع في التمتمة بكلام غير مفهوم ويطلب منها السير إلى الأمام نحو حائط أو شجرة وتبصق عشر مرات أو ما شابه وحينما تعود تجد الهواء في انتظارها .. اختفي السارق ورفاقه.

  5. ذات صيف كنا في عطلة في المغرب فكنت مع صهري واستوقفنا رجل مد يده للسلام علينا فرفضت السلام ولكن صهري سلم عليه باليد ولاحظت أن ذلك الرجل ظل متمسكا بيد صهري وهم يتحدثون وفي الاخير سلبه 2000د وأعجبت كيف أعطاه ذلك المال بتلك السهولة ولكن بعد نصف ساعة عندما غادرنا ذلك الإنسان تفطن صهري الى الحيلة.انا لا اثق في احد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق