شاكيرا تبكي في متجر بنيويورك.. والجمهور يتساءل: هل بيكيه السبب?

يبدو أن يبدو أن الحزن ما يزال رفيق النجمة العالمية ذات الأصول اللبنانية شاكيراً، بالرغم من النجاح الخياليّ الذي تحققه بعد إصدار أغانيها عن الانفصال.

وفي التفاصيل، انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي صوراً للمغنية الكولومبية، وهي تبكي بحرقة في متجر للحلوى في تايمز سكوير بمدينة نيويورك.

وكانت شاكيرا على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، بعد مقابلتها في برنامج جيمي فالون، وتأثرت بعد التحدث إلى أحد المعجبين.

وعلى الرغم من محاولات شاكيرا لتغطية وجهها وتجنّب عدسات الكاميرات فإن صورها انتشرت بسرعة كبيرة عبر “تويتر” و”إنستغرام”.

وتساءل الجمهور إن كان بيكيه وراء بكاء شاكيرا، فكتب أحدهم: “تذكّرت أغنيتها الأخيرة التي قالت فيها إنّها لن تبكي على شخص مثله”.

وقال شخص آخر: “اتركوها بسلام. من حقها البكاء والتعبير عن مشاعر الحزن التي تنتابها. إنها إنسانة في نهاية المطاف”.

وأشار عدد من رواد مواقع التواصل إلى أن والد المغنية في حالة صحيّة حرجة، وقد يكون هذا السبب الحقيقي وراء حزنها. وعلّق أحدهم: “من قال لكم إنها تبكي على بيكيه؟ إنها حزينة على والدها لأنّ صحته تتدهور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى