تقارير: تفتيش الـFBI لمنزل ترامب جاء بناء على معلومات من أحد المخبرين

هبة بريس _ وكالات

أفادت تقارير صحفية أمريكية بأن تفتيش مكتب التحقيقات الفدرالي FBI لمنزل الرئيس السابق دونالد ترامب، جاء بناء على معلومات من أحد المخبرين حول إمكانية وجود وثائق سرية إضافية بالمنزل.

وقالت مصادر حكومية لـnews week، إن مداهمة منزل ترامب في منتجع مار إيه لاغو، في ولاية فلوريدا، استندت إلى حد كبير على معلومات من مخبر سري لمكتب التحقيقات الفيدرالي، وكان قادرا على تحديد الوثائق السرية التي كان ترامب لا يزال يخفيها وموقع تلك الوثائق.

وذكرت المصادر المطلعة على مداولات مكتب التحقيقات الفيدرالي أن المداهمة تم توقيتها عمدا لتحصل في غياب ترامب، مؤكدة أن “المداهمة لم يكن لها دافع سياسي، وإن مكتب التحقيقات الفيدرالي عازم فقط على استعادة وثائق سرية للغاية تم إخراجها بشكل غير قانوني من البيت الأبيض”.

وقال مسؤول في وزارة العدل الأمريكية إن “صانعي القرار في مكتب التحقيقات الفيدرالي في واشنطن وميامي، اعتقدوا أن حرمان الرئيس السابق من فرصة التقاط صورة أو منصة يمكن من خلالها للكلام، من شأنه أن يقلل من أهمية الحدث”، مضيفا: “فشلت محاولة إبقاء المداهمة على مستوى منخفض. وبدلا من ذلك، أدت إلى رد فعل غاضب من قادة الحزب الجمهوري وأنصار ترامب.. النتائج كانت عكسية”.

وتابع قائلا: “أعلم أن هناك الكثير من التكهنات بأن هذا اضطهاد سياسي، لكنه في الحقيقة أفضل وأسوأ بيروقراطية في العمل.. لقد أرادوا تحديد حقيقة أن هذا كان إجراء روتينيا لإنفاذ القانون، لكن النتائج كانت عكسية”.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق