لطفي : يجب تقنين إستعمال القنب الهندي لأغراض طبية

هبة بريس ـ الرباط

دعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، التي يرأسها علي لطفي، الحكومة ووزارة الداخلية الى مواجهة “جيوب المقاومة” من الداخل أو الخارج، من فرقاء الإحتكار أو من أهل الرقية الشرعية، الذين يعترضون على مشروع قانون إطار وطني تاريخي والمتعلق بالإستعمالات المشروعة للقنب الهندي لأغراض طبية، تماشيا مع قرارات وتوصيات منظمة الصحة العالمية ولجنة الأمم المتحدة للمخدرات.

وأوضحت الشبكة، في بلاغ صادر عنها، أن الفرق البرلمانية طالبت باعتماد توصية منظمة العالمية للصحة لإستعمال مادة القنب الهندي أو الكيف لأغراض طبية، والإستثمار في مجالات الصناعة الدوائية ومستحضرات التجميل والصناعة الزراعية وصناعة أجزاء من السيارات والنسيج والبناء، وكذا تشجيع البحث العلمي في مجال القنب الهندي.

و أكد ذات البلاغ أنه على بلدنا تنفيد الإلتزام بهدأ القرار الأممي، بإعادة النظر في القوانين السابقة المتجاوزة طبيا وعلميا، وتقنين استعمال القنب الهندي لأغراض طبية وتشجيع الاستثمار في هدا المجال، وخلق وكالة وطنية عمومية مستقلة برؤية واستراتيجية شاملة، تسهر على احترام الشروط الواجب اتباعها في زراعة القنب الهندي وإنتاجه وتسويقه وتصديره، والمراقبة والتتبع وتقييم آثاره الصحية والاقتصادية وتشجيع البحت العلمي، بالإضافة إلى الانفتاح على كليات الطب والصيدلة ومؤسسات ومعاهد ومختبرات أخرى للبحث العلمي في مجالات الأدوية ومستحضرات التجميل والبناء والنسيج وصناعة الورق، وصناعات السيارات، والزراعة وصنع بعض الأغذية الحيوانية، واستخلاص بعد المكونات الغذائية للاستهلاك البشري مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض.

وذكرت الشبكة أن تقنين نبتة القنب الهندي لأغراض طبية عرف توسعا ملحوظا أقرته ما يزيد عن 50 دولة، 60 في المائة من الدول الآروبية وامريكا وكندا، مشيرة إلى أن نبتة القنب الهندي العلاجية تباع في صيدليات ألمانيا وهولندا لعلاج المرضى، والسماح للمرضى باستخدامها للتخفيف
من آلامهم.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فعلا تقنين زراعة الكيف واستعماله في المجال الطيبي سينافس صناعة الكيف في مجالات أخرى غير قانونية كالمخدرات ويأتي دور الإعلام في تصحيح الدعايات المغلوطة (كاين لي كيحساب الحشيش غادي يتابع في الحانوت)عادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق