العالم منصف السلاوي من أصول فاسية .. وهذه قصة ولادته بأكادير

هبة بريس – الرباط

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس الجمعة عن تعيين العالِم المغربي منصف السلاوي رئيسا للجهود الحكومية الأميركية لتطوير وتوزيع لقاح لفيروس كورونا.

مصدر مقرب من عائلة العالم المغربي، كشف ان هذا الأخير من أصول فاسية عريقة، ساردا قصة ازدياده بمدينة اكادير والحديث عن أصوله السوسية.

وذكر ذات المصدر، أن والدة منصف الحاجة لطيفة كانت مع أسرتها في عطلة سياحية بمدينة اكادير في شهور حملها الأخيرة، قبل أن تلده بأحد المستشفيات هناك.

وأضاف المصدر ذاته، أن العالم منصف السلاوي ذو الأصول الفاسية، ترعرع بمدينة الدار البيضاء، حيث تابع دراسته قبل أن يتوجه لأوروبا.

هذا ويشار الى أن منصف السلاوي شغل منذ 2017 منصب عضو في شركة “ميديكسي” Medicxi، العاملة في الاستثمار الدولي في قطاع علوم الحياة، إضافة لكونه عضوا مستقلا في مجلس إدارة “موديرنا” Moderna منذ 2017، وهي شركة للأبحاث الطبية المتخصصة في الحمض النووي الرايبوزي.

و حصل السلاوي، على درجة الدكتوراه في تخصص البيولوجيا الجزيئية والمناعة من جامعة ليبر دو بروكسل ببلجيكا، وأكمل دراسات ما بعد الدكتوراه في كلية الطب بجامعة هارفارد وكلية الطب بجامعة تافتس قرب بوسطن، كما سبق له أن شغل منصب أستاذ علم المناعة في جامعة مونس ببلجيكا، حسب سيرته الذاتية المنشورة بموقع جامعة حمد بن خليفة القطرية، التي يشغل فيها منصب عضو استشاري.

وحسب المصدر ذاته، فقد شغل السلاوي منصب رئيس قسم اللقاحات في شركة (GlaxoSmithKline PLC (GSK، وكان مسؤولاً عن أعمال اللقاحات العالمية فيها، كما أنه عمل رئيسا للبحوث الصيدلانية والتطوير لمدة ثماني سنوات، كما صمم السلاوي خلال عمله بهذه الشركة خط أنابيب قوي للقاحات، ومن بينها لقاح Rotarix لمنع التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال.

كما قام الدكتور السلاوي بتأليف أكثر من 100 ورقة علمية وعرض تقديمي، وهو عضو في مجلس إدارة مؤسسة البحوث الصيدلانية والمصنعين في أمريكا PhRMA، والمعهد الوطني للجنة الاستشارية الصحية، ومجلس إدارة منظمة صناعة التكنولوجيا الحيوية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. الرجل امريكي الآن و ان وجد اللقاح فسيكون لامريكا
    ان الظروف الجيدة للقيام بالبحث العلمي و المتاحة بامريكا و تشجيع كلحامل فكرة تطوير بحث ما هي التي تمكن من انجاز الأبحاث الجيدة و التميز الشيئ الذي نفتقده. الكثير من الطاقات توؤد عندنا و تموت الموت البطيئة مما يجعل الكثير يهاجر و يساهم في تقدم الغرب علما ان المغرب انفق الكثير على تكوينهم. و لا نتحدث عنهم الا عندما يبتغون بالغرب.
    كما قال الشاعر:
    الكحل كالثرى باماكنه، لكن لما تغرب
    صار يحمل بين الحدق و الجفن.

  2. و ها هو فاسي؟؟؟ و من بعد؟؟؟؟ الله ينعل فاس و اللي فسفسو. زعما اللي ماشي فاسي عندو العصيدة ف عوض المخ؟!؟!؟!؟ إلى متى تمجيد فاس؟ و أهل فاس؟؟؟

  3. عيب وعار العزف على النعرة القبلية …الرجل مغربي حتى النخاع والا لما وصل الى ماوصل اليه ثم الرجل وجد المناخ العلمي في بلد العم سام…كفى من هذه العنصرية…كن ابن من شئت واكتسب ادبا…لماذا كلمة فاسي…كقارئ لجريدة هبة بريس المحترمة ندين مثل هذه المقالات لانها تزرع الفتنة ولا توحد المغاربة…

  4. لا حول و لا قوة إلا بالله من هذا الصحفي الهاوي صاحب المقال لا بد أنه فاسي بلغ منصبه بمساعدة أحدهم من فاس ربما ،هم أصحاب المناصب منذ الإستقلال ويساعد بعضهم البعض و ما يقع في كليات الطب إلا دليل على الوجهيات

  5. لاهو فاسى ولا سوسى,لقد قالها بعظمة لسانه,ولم يجحد نعمة البلد الدى وفرت له الفضاء الرحب بلا قيود تكبله,وجعلته يبرز كل طاقاته وابداعاته,لدلك قضى الامر الدى فيه تستفتون,ولنمجد نحن ثقافة التافهين وتفاهتهم,التى تؤثت مشهدنا حتى يقضى الله امره.باعادة هيكلة كل اوضاعنا شاملة بلا محاباة,وتعود الامور الى نصابها الحقيقى والغير المزيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق