بعد قرار فتحها الحدود مع أوروبا.. إقبال كثيف وارتفاع مفاجئ لأسعار التذاكر نحو تركيا

*صورة تعبيرية

هبة بريس – الدار البيضاء

في الوقت الذي راجت فيه أخبار تفيد بأن تركيا قررت فتح حدودها البرية مع أوروبا و تأكيدها على أنها لن تمنع أي مهاجر غير قانوني من مغادرة حدودها في اتجاه الدول الأوروبية المجاورة لها ، باتت شهية الراغبين في الهجرة نحو الضفة الأخرى تكبر مما دفع عددا كبيرا من المهاجرين فوق الأراضي التركية يتجهون نحو الحدود.

قرار تركيا بفتح حدودها مع أوروبا لم يساهم في إغراء المهاجرين فوق أراضيها فقط ، بل حتى أولئك الذين يوجدون في بلدان أخرى و من بينها المغرب ، حيث و بمجرد انتشار الخبر حتى بدأت وكالات الأسفار بعدد من المدن و في طليعتها الدار البيضاء تستقبل عددا كبيرا من الطلبات لاقتناء تذاكر السفر.

و ساهمت الإجراءات غير المعقدة للسفر نحو تركيا و عدم اشتراط “فيزا” في الإقبال الكثيف في الساعات الأربعة و عشرون الأخيرة على وكالات الأسفار قصد اقتناء تذاكر السفر لتركيا و منها خوض مغامرة قطع الحدود التركية اليونانية برا بعد قرار أنقرة بفتح الحدود مع الاتحاد الأوروبي.

و رغم أن القرار لم تمض عليه سوى ساعات ، غير أن عددا من وكالات الأسفار عمدت لحجز عدد كبير من التذاكر الخاصة بالسفر لتركيا خلال هذا الأسبوع في محاولة منها للتحكم في أسعار بيعها بعد ذلك ، حيث شهدت أثمنة إعادة بيعها ارتفاعا ملحوظا اليوم مقارنة بباقي الأيام العادية.

و في اتصال مع صاحبة وكالة أسفار بالبيضاء ، أكدت أن عددا من الوكالات استغلت خبر فتح الحدود التركية و قامت بحجز عدد كبير من التذاكر الخاصة برحلات هذا الأسبوع ثم ستعيد بيعها بعد ذلك للراغبين في السفر قبل تراجع تركيا عن قرارها ، حيث أن الأسعار بهاته الوكالات شهدت بعض الارتفاع صبيحة اليوم.

و أكدت ذات المتحدثة أن عددا من الزبناء و كذلك الوكالات السياحية تفاجؤوا اليوم بنفاذ التذاكر في بعض الرحلات نحو تركيا بسبب الإقبال الكثيف على اقتنائها و حجزها خلال الأربع و عشرون ساعة الأخيرة، مضيفة أن وكالتها بدورها تلقت اليوم عددا من الطلبات و أغلبها من شباب يرغبون في الهجرة نحو الضفة الأخرى مستغلين هذا القرار و الفرصة التي قد لا تتكرر.

هذا و كانت تركيا قد أعلنت أنها لن توقف بعد الآن المهاجرين غير النظامين الذين يحاولون التوجه الى أوروبا، عن عبور الحدود وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول تركي بارز حيث قال: “لن نبقي بعد الآن الأبواب مغلقة أمام المهاجرين الراغبين في التوجه الى أوروبا”.

وجاء قرار أنقرة مباشرة بعد مقتل 33 جنديا تركيا في هجوم للجيش السوري بمحافظة إدلب، ليرتفع عدد القتلى في صفوف الجيش التركي في المنطقة إلى 54 هذا الشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق