السيبة…سيدة تهين عناصر للدرك الملكي بالبيضاء بعد خرقها للقانون

هبة بريس – الدار البيضاء

يروج شريط فيديو على موقع اليوتيب ومواقع التواصل الاجتماعي لسيدة رفقة شقيقتها وهي تصور عناصر الدرك الملكي، وتشهر بيهم بطريقة غريبة، تعود بنا لزمن السيبة والفوضى وعدم الامتثال للقانون.

ويكشف شريط الفيديو المتداول الذي صور بمدينة الدار البيضاء، عن إهانات عديدة لعناصر الدرك الملكي التي تدخلت لسحب مفتاح سيارة من نوع ”رونج روفر“ بيضاء، بعدما رفضت سائقة السيارة منح الأوراقها المطلوبة من طرف عناصر الدرك، بسبب توقفها في مكان غير مخصص للوقوف ودخول شقيقتها الصغيرة في شجار مع فتاة اخرى.

واستنجدت مصورة الشريط بمجموعة فايسبوكية خاصة بالنساء، من أجل نشر شريط الفيديو الذي يحمل إساءة واضحة لعناصر الدرك الملكي، خصوصا وأن المعنية بالأمر لم تكشف عن المشكل بطريقة حضارية وراقية دون تصوير الأشخاص، بل أقدمت على إهانة عناصر الدرك الملكي أمام المواطنين بطريقة وقحة.

هذا وأجمع نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، على أن الشريط يحمل إهانة مباشرة عناصر الدرك الملكي الساهرين على حماية أمن المواطنين، وبل ويعتبر استفزازا للقانون وتشجيعاً على السيبة والتسيب من طرف الآخرين، خصوصاً وأن الشريط يظهر هدوء تام من طرف العنصرين الأمنين اللذان طالبا في أكثر من مرة من المعنية بالأمر مدهما ببطاقة الهوية الخاصة بها، غير أنها رفضت هي وشقيقتها.

 

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
15

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. الموضوع المنشور فيه مبالغة لفائدة الدوم والقضاء هو المخول للفصل في القضية التي استمعت في نظري الدركي لم يكن عليه فتح باب السيارة وأخذ ملفاتها

  2. للاسف التعليق على الخبر الذي صرحت به الصحيفة غير مهني.
    لانه تبين ان الدرك قام بارتداء غير قانوني من خلال فتح باب السيارة و الاستيلاء على مفاتيحها. دون انتظار صاحبة السيارة و مطالبتها بوتائق السيارة. و هذا مخالف للقانون… خاصة ان صاحبة السيارة لم تبدي اعتراضها على طلب التركي بداية.. بل كان الاعتراض بسبب الفعل المستفز الذي اقدم عليه رجل الدرك. .. بكل تاكيد لا يمكن ان ندعم مخالفة القانون سواء بالنسبة للمواطن المدني او الموظف.

  3. الشعب يشكو من انعدام القضاء النزيه لانه لا يطبق على الجميع لدا يشعر بالضلم حتى لو خرق القانون على الدولة المغربية ان تعمل على استقلال القضاء لكي يحس المواطن انه مواطن..

  4. صراحة السيدة بالغت في الموضوع وبغات دير داكشي د الحمامات طلب ليك لوراق عطيهوم ليهم حيث خدمتو هاديك …هي هانتو قدام ناس وجالسا كتصور فيهم وتغوت ….يعني أتولي الفوضى لي غوت هو مول الحق واخا يكون غالط

  5. حسب ما سمعنا ان الدركي قام باخذ مفاتيح السيارة ؟واش زعما من حقو؟علاش محتارمش خدمتوا؟واش زهما هاد السيدة ما عندها ما دير؟دابز اختها ولا تعاير ماشي شغلو هو
    هو مسؤول على السير والمرور باركا من القمع

  6. تضحكني بعض التعاليق التي تبين عن مدى جهل أصحابهما رغم معرفتهم بالقراءة والكتابة. عدم امثتال شخص لإجراء قانوني صادر من شخص يمثل القانون في مهمة يتيح لرجل القانون أن يقوم بحياد الخطر بما فيها نزع مفاتيح السيارة لأن السائق أو السائقة التي لم تمثتل للمراقبة فهي خارجة عن القانون وبالتالي فرجل القانون لايعلم ما تفكر به هذه السائقة كما وقع لرجال الدرك و الأمن الذين تم دهسهم من طرف سائقين متهورين أو ربما مخمورين و كنتيجة لذلك فقدو حياتهم. فمن حق بل من واجب موضف الدرك تحييد خطر سائق لا يمثثل لأوامر تكون قانونية كمراقبة وثائق السيارة و عليه القيام بأي عمل بما في ذلك نزع مفاتيح المركبة حتى لا تكون خطرا عليه أو على غيره من السيارات المارة على الطريق. فأهلا بك سيدتي في متابعة قضائية أولها تصويرك لشخص يقوم بعمله دون أخد موافقته أو موافقة الجهاز أو الإدارة التي يمثلها. ( الفصل 1-447 و 2-447 و 3-447 ) من القانون الجنائي

  7. والله لو كنت مكان هذا الدركي لادبتها بطريقتي.هاذي بحال دوك الطيابات ديال الحمام طالقة داك الصوت المزعج .الله يلعن بو range rover اللي ولاو اشكال بحال هادو تيسوقو هم.

  8. التصوير هو قانون صنعها الفاسدون لحماية الفساد. وكل المغاربة يعلمون أن الإدارة العامة مريضة بمرض الفساد والذين يدافعون عن الباطلهم مشاركون في الفساد او يأكلون منه

  9. القانون فوق كلشيئ طلب منك الاوراق السيارة من اعطيه الاوراق اما تعاملي رجال الدرك بهده المعاملة خصك اتربيا يا ولاكن كما يقول المثل اذا عربت خربة .

  10. للاسف كاتب المقال اوصل معلومات متناقضة مع شريط البديو لأن المرأة لم تقم بسب رجال الضرك ولا التكبر وانما طالبت بتحقيق العدالة.بما ان المرأة توقفت في مكان غير مسموح به ينتظر قدومها فيطلب منها وثائق السيارة لانه لايملك الحق بتاتا في فتح سيارتها وأخذ المفتاح.لان رجل الدرك هو الذي تجاوز القانون ولست المرأة فهي طالبته بإعادة مفتاح السيارة لكي تسلمه الاوراق ورفض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق