الحوار الاجتماعي .. الدكالي يجتمع بالاتحاد المغربي للشغل

هبة بريس

بدعوة من وزير الصحة انعقد اجتماع بمقر الوزارة يوم الإثنين 7 يناير 2019 بين وزير الصحة ووفد من الجامعة الوطنية للصحة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، يترأسه الكاتب العام للجامعة مصحوبا بمنسقي وممثلي اللجان الوطنية للفئات من أطباء وممرضين ومتصرفين ومساعدين طبيين وتقنيين ومهندسين ومساعدين تقنيين ومساعدين إداريين، وممثلي مواقع العمل بالإدارة المركزية والجهات والمراكز الاستشفائية الجامعية.

في البداية أكد وزير الصحة في عرضه التقديمي بالاهتمام الملكي القوي الذي يحظى به قطاع الصحة، وذكر بالتوجيهات الملكية السامية من أجل مراجعة عميقة للمنظومة الوطنية للصحة وتقويم الاختلالات المرتبطة بتنفيذ برنامج المساعدة الطبية “راميد”.

كما قدّم الوزير الخطوط العريضة لمخطط وزارة الصحة لإصلاح قطاع الصحة، والذي يعطي أهمية بالغة للموارد البشرية، وأكد ضرورة مأسسة الحوار الاجتماعي في اتجاه الاستجابة لمطالب العاملين بقطاع الصحة، وذلك من أجل تحسين أوضاع العاملين في قطاع الصحة وتحقيق السلم الاجتماعي. ودعا الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) إلى المشاركة في أشغال اللجان الموضوعاتية التي سيشكلها للانكباب على دراسة الملفات المطلبية للنقابات.

من جهته، أكد الكاتب العام للجامعة على تجاوب النقابة وانخراطها الراسخ من أجل تحسين ظروف اشتغال العاملين في القطاع بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم، وأن النقابة كانت وستبقى قوة نقابية اقتراحية للنهوض بالقطاع وتحسين أوضاع العاملين فيه، ثم تناول الكلمة ممثلي بعض الفئات، لعرض بعض الانشغالات والمطالب التفصيلية.

كما ذكر الكاتب العام للنقابة بالملف المطلبي المسلم للسيد الوزير في الاجتماع المنعقد يوم الخميس 26 أبريل 2018 والمذكرة التقديمية حول “خصوصية قطاع الصحة” المقدمة للمناظرة الوطنية الثانية للصحة لشهر يوليوز 2013 ودعا إلى اعتماد آلية لأجرأة توصياتها بما يخدم مطالب وانتظارات العاملين في القطاع والنهوض به.

وخلص الاجتماع إلى: – مأسسة ومواصلة الحوار الاجتماعي؛
-تقديم جواب كتابي من الوزارة على الملف المطلبي للجامعة الوطنية للصحة.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. التخلف
    السياسية من أجل الهدم
    خاص الموظفين يحترموا أوقات العمل بكامل فئاتهم
    ومعاقبة كل من خالف الصواب
    الواجبات تم الحقوق
    الله يهديكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق