مرة أخرى.. المستشفى الجامعي بوجدة يرفض استقبال مرضى جرسيف

في واقعة يمكن أن تتكرر ولن تنتهي مجددا في ظل لامبالاة واهمال مسؤولي القطاع الصحي الذي يسيرون مستشفى الجامعي بوجدة، كشف مسؤول برلماني عن رفض مستشفى وجدة استقبال ثلاث مرضى في حالات متفاوتة الخطورة، قادمين من مدينة جرسيف.

النائب البرلماني، أوضح في تدخله أمام رئيس الحكومة ووزير الصحة الجديد، أن المستشفى الاقليمي بجرسيف أرسل المرضى المذكورين الى المستشفى الجامعي بمدينة وجدة للعلاج والقيام بالفحوصات اللازمة، غير أن هذا الأخير رفض استقبالهم، مشيرا الى أن هذه المرة لا تعد الأولى ولا العاشرة.

تصرف ادارة مستشفى وجدة، والذي يؤدي في مرات عديدة الى نتائج وخيمة وعواقب كبيرة، دفع بالمواطن الجرسيفي الى التساؤل عن جنسيته، وعما اذا مغربي أو جزائري؟ ليتم رفضه في حالات صحية حرجة وخطيرة من مستشفى مجاور لأسباب مجهولة.

إن إستهتار المسؤولين بالمستشفى الجامعي بوجدة، بالحالات الحرجى والمرضى الذين يعبرون العشرات من الكيلومترات للاستفادة من حقهم الطبيعي في العلاج والتداوي، قد يؤدي الى ما يحمد عقباه، ونحن في هبة برس قد كتبنا مرارا وتكرارا وحذرنا من خطورة الموضوع، غير أن دار لقمان لا تزال على حالها..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى