بعد توصلهم برواتب شتنبر.. الموظفون يتنافسون في التدوينات الساخرة

هبة بريس – الدار البيضاء

“قرن أكتوبر هل أخيرا بخبر عظيم هو أن الصالير داز، بخبر مفرح أن الأسطورة السينمائية دي نيرو ضيفا على مهرجان مراكش، وبخبر حزين أن الأسطورة الغنائية ازنافور ودع الحياة، كم أنت عظيم يا تشرين الأول يا أكتوبر”.

بهاته العبارات خطت “س.العثماني” الإعلامية القديرة تدوينة ساخرة بصفحتها الرسمية عبر منصات التواصل الاجتماعي و التي لقيت تفاعلا كبيرا من طرف متتبعيها.

هاته التدوينة و غيرها كثير ممن خرج للوجود عبر الفضاء الافتراضي نكاية بشهر شتنبر الذي مر طويلا على الموظفين حيث ظلوا ينتظرون أجور أخر الشهر لأزيد من 45 يوما تقربيا لدرجة أن بعضهم وصفه بالشهر “الأعظم و الأطول” في السنة.

و كانت وزارة الاقتصاد و المالية قد قررت خلال منتصف شهر عشت الفائت صرف أجور الموظفين و ذلك قبل أيام من حلول عيد الأضحى ، حيث تم صرف الأجور و التعويضات الخاصة بشهر غشت في منتصفه و ليس اخره و بالتالي طالت مدة صرف الأجر الموالي الخاص بشهر شتنبر لتصبح 45 يوما عوض ثلاثون و هو ما وضع الموظفين أمام إكراهات و تحديات مالية صعبة.

هذا الإكراه جعل عدد من الموظفين يعلق على تأخر صرف الأجور بعبارات ساخرة و صور معبرة ، حيث انتشرت بشكل واسع النطاق صورة لشباك سحب بنكي و هو مزين بالبالونات و الورود و أمامه سجاد أحمر و حرس خاص مرفقا بعبارة “الاستعدادات تجري على قدم و ساق لاستقبال راتب شهر شتنبر العظيم”.

و تنفس موظفو القطاع العام الصعداء خلال الأيام الأخيرة بعد أن توصلوا برواتبهم خاصة في فترة تكثر فيها متطلبات الحياة و المصاريف اليومية تزامنا مع نهاية العطلة الصيفية و عيد الأضحى و بداية الدخول المدرسي.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق