شركة بريطانية تشرع في استخراج الغاز بالمنطقة الشرقية للمغرب

هبة بريس – الدار البيضاء

أعلنت إحدى الشركات البريطانية التي تمتلك حقوق التنقيب و استغلال بعض ابار النفط و الغاز بالمملكة المغربية عن اكتشافها كميات مهمة من الغاز الطبيعي بالجهة الشرقية و بالتالي الشروع في استخراجه.

و كشفت الشركة البريطانية أنها قد قررت الشروع في استخراج الغاز من تندرارة بالمنطقة الشرقية للمملكة المغربية، بعدما أكدت الدراسات الاستكشافية توفر المنطقة على احتياطي كبير من الغاز الطبيعي.

و أضافت الشركة البريطانية بأن جهاز الحفر تم وضعه في منطقة التنقيب الجديدة برصيف تندرارة في المغرب، ويتعلق الأمر بالآلة التي تم استخدامها في جميع آبار الشركة على الأراضي المغربية لصالح آبار 9ـ te” و”10ـte” و” 11ـte” وفق الترميز الخاص بها.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. الله يجعل ينفعنا وينفع مصالحنا

  2. كما عودتنا الدولة المركزية العميقة فالشعب لن يستفيد من أي ثروة لبلده وإنما المستفيدين دائما هم الذين استحوذوا على المغرب وأكلوا وأفقروا شعبه.الدليل على كلامي أمران الأول عندما انخفضت أسعار البترول على ٣٠ دولار للبرميل عوض انخفاض الأسعار ارتفعت يا لها من مسخرة .والأمر الثاني عندما تم التأكيد أن المغرب بدأ يكتشف كميات مهمة من الغاز أصدرت الدولة العميقة أمرا برفع الدعم عن البوطا غاز ليرتفع ثمنه في الوقت الذي كان من الواجب تخفيض السعر.ها ها ها على دولة

  3. اذا قامت االشركة بحفر بئر جديد بالمنطقة فهذا دليل قاطع على ان الغاز المكتشف بتندرارة هو غاز صخري له اضراره على البيئة

  4. لن نستفيد منه، سيعطى لاسيادهم بأبخس الاثمان اما نحن فسيرفع الدعم عنا، او الله اخلف

  5. الذي أخدناه من الفوسفاط وباقي الثروات سوف نأخده من الغاز الطبيعي. لا حق لنا في هذه البلاد الا الفتات والشياطة. وفي الاخير المغرب زوييييين.

  6. HIBAPRESS PROCEDE A LA CENSURE ABUSIVE.
    FAUT-IL CARRESSER DANS LE SENS DU POIL POUR SE FAIRE ACCEPTER DANS CE JOURNAL DIT INDEPENDANT?
    POURQUOI CENSURER DES COMMENTAIRES QUI NE COMPORTENT AUCUNE DIFFAMATION CONTRE QUI QUE CE SOIT?
    DECIDEMENT ON SERAIT LOIN D’ AVOIR UNE PRESSE INDEPENDANTE.
    DOMMAGE POUR LE PAYS DIT DEMOCRATIQUE.

  7. DEPUIS LES ANNEES 60 QU’ ON NOUS ANNONCE A CHAQUE FOIS DE TEMPS A AUTRE DES DECOUVERTES DE GAZ AU MAROC .
    AVANT C ‘ETAIT DANS LE GHARB QU’ ON AURAIT DECOUVERT DES QUANTITES ENORMES DE GAZ DONT LA PRESSE MAROCAINE DE L’ EPOQUE AVAIT ANNONCE A GRANDE POMPE MAIS IL S’ ETAIT AVERE QUE CE N’ ETAIT QUE DU VENT COMME D AILLEURS QUAND LE ROI HASSAN II AVAIT DECLARE DANS UN DE SES DISCOURS QUE LE MAROC ALLAIT COMMENCER BIENTOT A EXPORTER DU PETROLE ET ENSUITE C’ ETAIT LE SCANDALE DE TALSINT RECEMMENT ETC…
    ON FERAIT MIEUX D’ ATTENDRE QUE LES CHOSES SE CONCRETISENT AVANT DE S’ AVENTURER A ANNONCER AU PEUPLE MAROCAIN DES DECOUVETES DE GAZ ET DE PETROLE QUI POURRAIENT ETRE DEMENTIES DANS LES FAITS APRES.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق