ساكنة سيدي مومن تستنكر انتشار الحفر بالطرقات وعدم اكتراث الجماعة

هبة بريس - الدار البيضاء

تستنكر ساكنة جماعة سيدي مومن بمدينة الدار البيضاء انتشار الحفر في مجموعة من الطرقات والشوارع الحيوية والهامة منذ أشهر طويلة دون تدخل يذكر من طرف الجماعة أو مجلس المدينة.

وحسب الشكايات التي توصلت بها جريدة ”هبة بريس“ فإن مجموعة من المواطنين عبروا عن استيائهم من انتشار الحفر بطرقات رئيسية يمر منها عدد هام من السيارات يومياً، حيث سبق لهم وأن ناشدوا رئيس الجماعة ”حميد بن غريضو“ دون أن يقوم بأي تدخل في الموضوع.

وقام ويقوم عدد من المواطنين في أحيان كثيرة بملئ الحفر المنتشرة بالشوارع بالأتربة والحجر الصغير (الفريش)، غير أن ذالك يبقى دون جدوى حيث سرعان ما تتطاير تلك الأتربة وتعود الحفر كما هي تقلق راحة المواطنين وتساهم في إلحاق الضرر بالحالة الميكانيكية لسياراتهم.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ليس هذامايقظ مضجع سكان الحي فهناك أزقة لايمكن للراجل ناهيك عن الراكب المرور منها،فقرب مدرسةوادي المخازن هناك ورشات للصباغة طلوري وإصلاح الثرجات وصناعة الإشهاروالحدادة التي تقض مضجع السكان وكأننا في حي صناعي،وقد عبر السكان غير مامرة عن تدمرهم من سكوت الشرطة الإدارية التي يمثلها السيد القائد،والشرطة الإدارية المحدثة أخيرا،ومن يمنح لهؤلاء التراخيص للإشتغال،مع عدم مراعات مصلحة السكان؟

  2. لايخفى على أي متتبع لما آل إليه حي سيدي مومن من فوضى وتكريس لها دون حسيب ولارقيب،فهناك أزقة أصبح المرور منها يستدعي المواجهة والعراك بالأيدي،فقلت هاك أزقة لايمكنك المرور منها ،والسؤال :أين هي الشرطة الإدارية؟ومادور السيد القائد؟والمجموعة 8،نموذج لهذا التسيب فمن يحمي المواطنين؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق