تقرير يكشف وضعية مؤسسات الرعاية الاجتماعية..أزيد من ألف مؤسسة في ظروف صعبة

هبة بريس - الرباط

كشفت معطيات وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، في تقرير أورده مجلس إدريس جطو، عن أهم الاكراهات التي تواجهها هذه المؤسسات ، التي تعيش أوضاعا صعبة وظروف صادمة .

وبحسب التقرير فإن 38 في المائة من المؤسسات تعرف صعوبات مالية، فيما  27 في المائة تواجه صعوبات على مستوى التأطير التربوي، و13 في المائة تعاني من إشكالية تقديم خدماتها.

ويكشف ذات التقرير أن العديد من المؤسسات التي يتجاوز عددها الألف في المغرب، تجاوزت الطاقة الاستعابية المرخصة، وهذا ما يؤثر على جودة الخدمات المقدمة، حيت تجاوزت 23 في المائة من هذه المؤسسات طاقتها الاستيعابية.

ومن  بين الاكراهات التي تواجهها هذه المؤسسات، ضعف معدل نفقات التغذية السنوية، إذ لا تتعدى ألفي درهم شهريا  لما يقاربـ60% من مؤسسات الرعاية الاجتماعية، ولا تتجاوز 8000 درهمبالنسبة لما يناهز 3 % من هذه المؤسسات، بالاضافة إلى أن   44% من المؤسسات التي تمت زيارتها تتموقع في بنايات قديمة ومتهالكة تعاني من غياب برامج فعلية للصيانة وضعف الإمكانات المرصودة لهذا الغرض مما يؤثر سلبا على ظروف إيواء المستفيدين. .

 ويتابع التقرير ذاته الوقوف عند المشاكل العويصة التي تعاني منها هذه المؤسسات، ومن بينها  تسليم المرضى أدوية في ضل غياب الإشراف الطبي، وهذا ما يشكل خطرا على حياتهم خاصة المرضى النفسيين، وذوي الاعاقات الذهنية.

كما تواجه 61 في المائة من هذه المؤسسات التي تتكفل بالأطفال في وضعية صعية، إشكالية تمدرسهم، والضعف الحاصل على مستوى الإشراف عليهم وتتبع حالتهم النفسية وظروف الإيواء التي يعيشونها.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. يجب على الدول التدخل لسد الخصاص الذي تعرفه مؤسسات الرعاية االاجتماعية

  2. لا ادري كيف سيقابل هؤلاء ربهم حين يسألهم عن حق اليتيم و الفقير و العجزة.

  3. لهذا هؤلاء يفضلون الخروج للشارع للتشرد والتسول عوض البقاء في هذه المراكز

  4. هؤﻷ هم ابناء جلدتنا المغربية المتخلي عنهم ، هم من يستحقون ادماج و مواستهم، يحتاجون الى بسمة ضحكة حركة لكي يحسو انهم في وطنهم حتى يلقو ربهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق