النجم الهندي رانفير سينغ.. “تكريمي في المغرب مفخرة ورسالتي في الحياة إمتاع الناس”

هبة بريس - و م ع

أكد النجم السينمائي الهندي، رانفير سينغ، اليوم السبت، أن تكريمه في افتتاح فعاليات الدورة ال19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، يشكل مصدر فخر بالنسبة له، وحافزا للاستمرار في مسيرته الإبداعية التي تقوم رسالتها على إمتاع الناس.

وقال سينغ الذي حل ضيفا على فقرة “حوار مع..” في إطار هذه الدورة التي تنظم إلى غاية 19 نونبر الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إن “التكريم الذي حظيت به يوم أمس الجمعة يشكل “مبعث فخر بالنسبة لي”، مضيفا أنه “شرف لي أن أحضر بمراكش إلى جانب عدد من ألمع نجوم الفن السابع بالعالم”.

وأضاف النجم الهندي الذي التقى بشكل مباشر مع جمهور المهرجان سواء خلال حفل الافتتاح في قصر المؤتمرات أو بساحة جامع الفنا، أن حلوله ضيفا على المهرجان وزيارته للمملكة مكناه من الوقوف على حجم العشق الذي يكنه المغاربة للسينما الهندية، وهو ما يؤكد بحسب قوله “سحر السينما وقدرتها الهائلة على الربط بين الشعوب والثقافات عبر العالم”.

سينغ الذي لم يخف فرحه الكبير بهذه “اللحظة التاريخية” في مساره الفني، أكد أن هذا التكريم يشكل بالنسبة له حافزا قويا للمضي قدما في مسيرته الإبداعية. ولم يفته التأكيد على أن رسالته في الحياة باعتباره فنانا وممثلا تقوم في المقام الأول على إشاعة مشاعر الفرح بالحياة وإمتاع الناس عبر العالم.

وقال نجم بوليود “أنا أومن أن لكل إنسان على هذه الأرض جانبا مظلما في حياته ومعركة يخوضها في مواجهة الأعباء والمعاناة التي تعترض طريقه (..)، وأعرف أن كل إنسان يسعى في مقابل ذلك إلى البحث عن مصدر للفرح والمتعة لتخفيف هذه الأعباء والمعاناة”.

وشدد في هذا الصدد على أن “ما أقوم به باعتباري فنانا وممثلا هو المساهمة أن إنارة هذه الجوانب المظلمة وبث الطاقة الإيجابية لمشاهدي أفلامي عبر العالم”، وهو ما يحضر بقوة في أفلامي الحافلة بمظاهر الفرح عبر الأغاني والإيقاعات الموسيقية والرقصات الجماعية التي تحتفي بألوان الحياة.

يذكر أن مدينة مراكش عاشت مساء أمس الجمعة، على إيقاع استقبال حار وتكريم مميز خصه المهرجان الدولي للفيلم بمراكش لنجم بوليود حيث تسلم في حفل الافتتاح، النجمة الذهبية من طرف مستشارة رئيس مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، ميليتا توسكان دو بلونتيي، قبل أن يتوجه إلى ساحة جامع الفنا حيث التقى الجمهور العاشق للسينما الهندية عامة ولأفلامه على الخصوص.

ويعد النجم رانفير سينغ اليوم أحد أشهر الممثلين في الهند. أصبح أحد النجوم الأكثر شعبية بالنسبة للشباب في الهند وحتى خارج حدودها. وجعلته موهبته الفذة يرفض أن يصنف في نوع محدد من الأفلام، وهو ما يتضح من خلال اختياره لأدواره المتنوعة.

وإلى جانب سينغ، تستضيف فقرة “حوار مع..” ضمن هذه الدورة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، تسعة من كبرى أسماء السينما العالمية تشارك جمهور المهرجان رؤيتها وممارستها للسينما التي تستند إلى تجارب رائعة وحكايات مثيرة.

ويتعلق الأمر بكل الممثلة الفرنسية المتألقة مارينا فويس والمخرج الفرنسي المتفرد ليوس كاراكس، والممثلة والمخرجة الفرنسية الموهوبة والحيوية جولي ديلبي، والمخرجة الفرنسية جوليا دوكورنو، والمخرج والشاعر الأمريكي جيم جارموش.

كما يتعلق الأمر بالمؤلف الموسيقي الفرنسي اللبناني الحائز على جائزة الأوسكار، غبريال يار، والممثل البريطاني المتميز، جيريمي أيرونز، والمخرج الإيراني الكبير المتوج مرتين بجائزة الأوسكار أصغر فرهادي، والمخرج السويدي الحائز على سعفتين ذهبيتين، روبن أوستلوند.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. شاروخان الأصل و الباقي تقليد ، عندما تم تكريم شاروخان على نفس الخشبة كان حضور و كاريزما ، عكس هذا البهلواني 😂

  2. أش هاد الحالة داير فراسو الله ياربي كاينين حوايج زوينين وأنيقين فنفس الوقت هو عزيز عليه هاد الحوايج لي لا علاقة

  3. في عهد سيدنا موسى عليه السلام العاصي الواحد بسبب ذنوبه منع المطر من السماء
    فمابالك نحن اليوم

  4. معندنا باس الحمد لله كلشي على مايرام الشعب مخاصو حتى خير أراك للمهرجنات والاغاني.. والغلا وكلشي والله يخلف عليك السي احنوش

  5. شحال الزييييت شحال الوقووود شحال الخضضضر اقسم بالله الي ضاحكين عليكم افيقو يالأمة قلنا مال الشتاء مابغاتش تنزل

  6. كون هاد التجمع كان بخصوص غلاء الاسعار غادي يكون افضل من هاد التفاهات و سبحان الله

  7. اللهم اسقينا الغيت ولا تجعلنا من القانتين شعب التفهات يشكون من الغلاء والله الى سركم. زيادات والغلاء والجوع وقلت الصحة والتعليم

  8. ملك الجيل الجديد من بعد اميتاب وشاروخان و عامر خان اكيد رانفير سينغ سائر في دربهم ونهجهم..

  9. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ماذا نستفيد من هذا التكريم سوى ضياع الوقت..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق