” ناسا” تؤكد أخيرا: نجحنا في تغيير مدار الكويكب ديمورفوس

هبة بريس _ وكالات

قالت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، الثلاثاء، إن الاختبار الذي أجرته للاصطدام بكويكب يقع على بعد ملايين الكيلومترات، الشهر الماضي، نجح في تغيير مداره.

واصطدمت مركبة فضائية تابعة لـ”ناسا”، في 26 سبتمبر، بكويكيب “ديمورفوس” في اختبار غير مسبوق يهدف لتعليم البشرية طريقة منع الأجسام الكونية من تدمير الحياة على الأرض.

وفي نقل حي، بثت الكاميرات المثبتة على المركبة الفضائية “دارت” (أي “سهم”) صورا مذهلة للجرم الفلكي ظهرت فيها كل تفاصيل “ديمورفوس” بما في ذلك سطحه الرمادي والحصى الصغيرة التي تغطيه.

وكان “ديمورفوس” البالغ قطره حوالي 160 مترا “لا يشكل أي خطر على الأرض”.

وأطلقت “ناسا” على المهمة اسم “دابل أسترويد ريدايركشن تست” وهي أول مهمة “للدفاع عن الكوكب” كما أنها أول اختبار يجري في الفضاء الخارجي لهذه التقنية.

وقال مدير “ناسا”، بيل نيلسون، من مقرها بواشنطن الثلاثاء: “تُظهر هذه المهمة أن “ناسا” تحاول أن تكون جاهزة لأي شيء يلقي به الكون علينا”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. الأرض تحمي نفسها بقدرة خالق السموات والأرض وتدخل الإنسان يضر اكثر مما ينفع

  2. ماهذا التبذير! هذه الكويكب به معادن كانت ستكون ثمينا لنا نحن سكان الارض.

  3. الله خير الحافظين ولو كان كوكب بحجم. 1٪
    من حجم الأرض لن تستطيع منعه ناسا أو غيرها

  4. هذا كلام فارغ ومن الأحسن ان نطلب من الله السلامة . اما البشر فهو ضعيف ولا يستطيع تغيير الفناء إذا امره العلي العضيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق