صحيفة: الجزائر تقاطع السفير الإسباني

وضعت الجزائر “فيتو” على أنشطة السفير الإسباني في البلاد وبات معزولا، لا يحضر الاجتماعات واللقاءات مع المسؤوليين الجزائريين، وفق ما قالت مصادر دبلوماسية لصحيفة إسبانية.

وقالت “ذي أوبجكتيف” إن الأزمة الدبلوماسية المستمرة منذ مارس الماضي بين البلدين جعلت فرناندو موران كالفو سوتيلو معزولا على المستوى الرسمي في الجزائر.

ولم تعد الجزائر سفيرها إلى مدريد منذ مارس الماضي، فيما مددت إسبانيا مهمة سفيرها في الجزائر، كما تحاول إعادة العلاقات بمساعدة وسطاء لهم علاقات جيدة مع الجزائر، وفق الصحيفة.

وتقول مصادر الصحيفة إن السلطات الجزائرية أغلقت قنوات الحوار مع السفير الإسباني، وكمؤشر على ذلك توقف الحساب الرسمي للسفارة الإسبانية في الجزائر على تويتر

وتوترت العلاقات الدبلوماسية بين مدريد والجزائر منذ قرر رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز في مارس دعم خطة الحكم الذاتي في ملف ” الصحراء ”

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. يجب عافريقيا ان تهرج الحزاءر من فريقيا وان تعزل لانها دولة و حكومة مخربة للعلاقات و لالتعاون بين بلدان افريقيا. فهي سوف ادتكون سبب في تخريب العلاقات لين دول افريقيا . هي ايضا اصبخت كنقطة سوداء في وصط صفحة بيضاء .اخخخخ على خكومة مريضة و مخربة حتى لشؤونها الداخلية .قتلت و خربت شعبها و مازالت على نفس الطريق و الشعب الجزاءري في سبات عميق.

  2. تقليد لسياسة المغرب مع السفير الألماني إبان الأزمة المغربية الألمانية .
    الجزائر تشعر حاليا بقوة الغاز و النفط ، فهي منتشية بالمداخيل الوفيرة ،كما أن فرنسا تدعم ما تقوم به الجزائر حاليا و ربما تزودها ببعص الأفكار و الممارسات لاستغلالها على الساحة الدولية كمخدر ظرفي لا ستغلال خيرات الغاز و النفط.
    و لكن الغباء الواضح هو إغلاق انبوب الغاز المغاربي و حرمان الشعب الجزائري من ملايير الدولارات هو في أمس الحاجة لها. فلتكن وضعية انابيب الغاز الروسي في أوكرانيا درسا لهم . لكن الجنون لا حد له عند العصابة الجزائرية .

  3. وهذا إن كان يدل على شيء فإنما يدل على أن الجزائر طرف رئيسي في قضية الصحراء أما ما يسمونه بول زاريو أو الشعب الصحراوي فهذا مجرد واجهة إعلامية لخداع الآخرين ، وهناك أحزاب وهيئات تقولها الجزائر وتدفع لها الأموال العائلة من أجل دعم أطروحتها .
    أما نحن فنقول لهم حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم ، وليجعل الله شركم ينقلب عليكم .

  4. حتى يتأكد للعالم معا من حشرنا الله في الجوار انه اكبر موافقين لقد عدت اكره دولة اسمها الجز. اير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى