جمعيتان تنظمان احتفالا بتزامن عيدين للمسلمين واليهود

هبة بريس _ وكالات

نظمت جمعيتا “شراكة” و”مغرب التعايش” في وقت متأخر من ليلة الخميس، أمسية ثقافية تضمنت ندوة حول “العيش المشترك والمغرب المتنوع”، بالإضافة إلى حفل موسيقي جسد ثقافة التسامح بين الديانات الإبراهيمية.

وعبرت ألونا فيشر، القائمة بالأعمال بمكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب، عن سعادتها البالغة للمشاركة في الأمسية كفرصة للاحتفاء بعيدين دينيين مهمين عند المغاربة المسلمين واليهود.

وتابعت أن مشاركتها تأتي في سياق عدة أنشطة تخللت سنتين بعد إعادة فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب.

واعتبر فيصل مرجاني، الرئيس المؤسس لجمعية “مغرب التعايش” أن الأمسية جاءت من أجل “التقاط دلالات تزامن عيدين دينيين للمسلمين واليهود المغاربة وأبعاده المتعلقة بالتعايش المتميز بين مسلمي ويهود المغرب عبر التاريخ، من خلال الاحتفال بهاتين المناسبتين”.

وقال مرجاني إن الأمسية جاءت على خلفية “الاحتفال بعيدين دينيين في يوم واحد، عيد المولد النبوي عند المسلمين، وعيد “السوكوت” لدى اليهود، وهما عيدان لهما أهمية كبرى بالنسبة للمغاربة مسلمين كانوا أو يهودا”.

من جانبه، قال يوسف الأزهري، رئيس جمعية “شراكة” إن الأمسية هي استمرار وتجسيد لعمل جمعيته على تعزيز الشراكة بين المغرب وإسرائيل في شتى المجالات.

وتابع أن التعاون ينبغي أن يشمل العلوم والتكنولوجيا، وكذا المقاولة، وكل الميادين ذات الاهتمام المشترك.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. انتم لا تمثلون المغاربة ولن تمثلوه ابدا فالبغض والكره لليهود في قلوب المغاربة ولا ينزعه لا اتفاقيات ولا سهرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق