” لبنى اخودار” في برنامج تفاعلي تنافسي يبحث عن ملكة الابداع ..

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ مراسلة خاصة

تعتبر لبنى أخوادر اسم مرشح للمشاركة في النسخة الثانية من برنامج الملكة “ملكة المسؤولية الاجتماعية”  وهو البرنامج الاول عربيا يضم مسابقات لخدمة المسؤولية الاجتماعية،

 الفكرة استمدت من الدكتور مصطفى سلامة الامين العام لاتحاد المنتجين العرب والدكتورة رحاب زين الدين سفيرة المرأة العربية وهو يعتبر تتويجاً لمشاريع حملة المرأة العربية التي تنتجها بالتعاون مع الشبكة العربية للبث المشترك.

 وتم إطلاق فكرة البرنامج رسمياً في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام في عام 2014 . وهو برنامج تفاعلي تنافسي يبحث عن ملكة الابداع والتميز وملكة المسؤولية الاجتماعية من بين أربعين مشاركة يتم إختيارهن لدخول المنافسة من بين آلاف الطلبات من كافة أنحاء الوطن العربي تحت إشراف لجنة مختصة وخبراء في مجالات المسؤولية الاجتماعية. وتجري المنافسة في البرنامج عبر المرور بعدة مراحل تبدأ بالحصول على تأشيرة الدخول إلى مملكة المسؤولية الاجتماعية ثم مرحلة دخول القصر الملكي ثم مرحلة الكرسي الملكي وتنتهي بمرحلة التتويج حيث يتم اختيار الفائزة بلقب الملكة واختيار وصيفتين.

 المبادرة التي اطلق عليها” قلب كبير ” هي خلاصة تجارب في ميدان العمل الاجتماعي وهي عبارة عن مركز تربوي رياضي ثقافي يمكن الأطفال من متابعة أنشطة رياضية بالدرجة الأولى مع تقديم الدعم النفسي عبر أنشطة أخرى ذات طابع إجتماعي و ثقافي كما يضمن المركز التطبيب و العلاج و النظافة.

 المبادرة ليست جديدة، كعضو مؤسس و كاتب عام للمؤسسة المواطنة الرياضية التي هي مؤسسة غير ربحية تأسست سنة 2009 من أجل تقديم الدعم لأبناء الأحياء المهمشة و الفئات المستضعفة و خلق فرص عمل للشباب ، تأسست على يد مجموعة من الفاعلين المغاربة من داخل الوطن ومن أبناء الجالية أنشطتها متعددة سواء داخل المغرب أو خارجه،عملت رفقة فريق من المتطوعين و الفاعلين الجمعويين على تأمين فضاءات لممارسة الرياضة و المسابقات و الأنشطة الثقافية و -الترفيهية بالمجان لأطفال الأحياء الهامشية و تأمين ملابس رياضية و مدربين رياضيين من أبطال المغرب في مختلف الرياضات، إضافة إلى الفحص الطبي قبل التسجيل، و المتابعة الطبية لمن أثبتت الفحوصات احتياجهم لذلك،كما نظمنا بالمؤسسة رحلات سياحية و أنشطة ترفيهية لإدماج الأطفال في مختلف القطاعات و مع مختلف الفئات الاجتماعية.

 نفس الإطار تسعى مبادرتي اليوم لاستقطاب فئة جديدة من الأطفال و إدماجهم مع المستفيدين، إيمانا مني بكون العمل الخيري لا يرتبط بوطن و لا جنسية و بكون المغرب و منذ القدم كان أرض إستقبال و ضيافة و كرم ، فقد إستقبل المغرب عددا كبير من السوريين و العرب، و دول جنوب الصحراء نصادفهم يوميا في الشوارع ، في الحافلات في الطرقات و أحيانا على الأرصفة، تعمل الدولة على تنظيم أمورهم و تسهيل إقامتهم غير أن أعين صغارهم حزينة و بائسة، يحز في النفس أن يهربوا من ويلات الحروب إلى عالم جديد لايجدوا فيه سوى ملجأ أمن بعيدا عن التنمية الفكرية و الجسدية .

 وستعمل المبادرة على استقطاب هؤلاء الأطفال و إخضاعهم لفحص طبي شامل و تكوين ملف صحي و من ثم تسجيلهم بالمركز الذي سيستفيدون فيه من دعم نفسي أولا، و حصص رياضية منتظمة يشرف عليها رياضيون مختصون و أبطال في مختلف الرياضات و الفنون كمرحلة أولية و من ثم توجيه الطفل رياضيا للميدان أو الجانب الرياضي الذي أثبت فيه تفوقا، كل هذا في جو من المرح يسهل الإندماج بين المستفيدين المغاربة و غير المغاربة.

 كما سيخصص المركز ورشات للرسم و الموسيقى و الفنون الجميلة و نادي القصة مع اخصائيين و فنانين و أدباء لاكتشاف الطاقات و المواهب و مساعدة هؤلاء الاطفال على الإبداع و توجيههم فنيا و ثقافيا و من ثم خلق طاقات ابداعية صغيرة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في فن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه

علق الفنان المصري، محمد رمضان، لأول مرة على العقوبة الواقعة على الطيار المصري الذي سمح له …