اسبانيا ..ضبط “غواصات مسيرة” لتهريب الحشيش من شمال المغرب

هبة بريس - الرباط

قالت الشرطة الإسبانية الإثنين أنها تمكنت من ضبط ست “غواصات مسيّرة”،كانت مسخرة لعمليات تهريب “الحشيش ” من شمال المغرب نحو الضفة الجنوبية لأوربا .

وبحسب بيان للشرطة الاسبانية ، فان الغواصات المسيرة قادرة على نقل كميات كبيرة من المخدرات من المغرب إلى إسبانيا ، حيث تم تفكيك عصابة مكونة من ثمانية أفراد يشتبه في أنها تصنعها .

وأضاف البيان أن عمليات المداهمة شملت منطقة برشلونة وإقليمي مالقة وقادس في جنوب إسبانيا، مشيرة الى انها المرة الاولى التي تتمكن فيها الشرطة من ضبط مثل هذه الآليات .

وقال البيان “هذه الأجهزة مزودة ما يصل إلى 12 محركا فيما يصل مداها إلى 30 كيلومترا يمكن أن تسمح لمهربي المخدرات نقل كميات كبيرة من المخدرات عن بعد عبر مضيق جبل طارق”.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. مجرد تساؤل.
    ما تأثير هذه النبتة الخبيثة !!!؟؟؟
    في مقال نشرته جريدة “هسبريس” الإلكترونية المغربية بتاريخ: 29/06/2022، تحت عنوان:” تقرير يحذر من تأثير زراعة القنب الهندي على النظام البيئي في المغرب”، جاء في افتتاحيته ما نصه:
    “قالت مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في تقريره السنوي برسم سنة 2022 إن الزراعة المكثفة للقنب الهندي في منطقة الريف بالمغرب أدت إلى زيادة الضغط على النظام البيئي الهش فيها، كما تسببت في إزالة الغابات وندرة المياه وفقدان التنوع البيولوجي.” واختتم بما نصه: “وذكر التقرير أن أسواق المخدرات غير المشروعة لها تأثيرات محلية أو مجتمعية أو فردية على البيئة، تشمل إزالة الغابات، والنفايات الناتجة عن تصنيع المخدرات الاصطناعية، وإلقاء النفايات التي يمكن أن تؤثر على التربة والمياه والهواء بشكل مباشر، وكذلك الكائنات الحية والحيوانات والسلسلة الغذائية بشكل غير مباشر.” انتهى الاقتباس
    وفي مقال أخر نشرته نفس الجريدة تحت عنوان:” مؤشر دولي للحكامة يبوئ المغرب المرتبة الـ51 عالميا في “غسل الأموال‎”، جاء في افتتاحيته ما نصه:
    “صنّف معهد “بازل” للحكامة المملكة المغربية ضمن لائحة الدول التي تعاني نوعا من الخطورة إزاء غسل الأموال على الصعيد العالمي، رغم إقرار الرباط لعدد من التشريعات القانونية الرامية إلى وقف التدفقات المالية غير المشروعة في السنتين الأخيرتين.” انتهى الاقتباس
    وفي تقرير نشره المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية سنة 2014 جاء فيه ما نصه:
    “إن المغرب أصبح في مقدمة الدول الرئيسية المصدرة للإرهابيين، وانتقد التقرير ما سماه عجز الحكومة المغربية في كشف الخلايا الإرهابية في البلاد”انتهى الاقتباس.
    أخيرا، وليس أخرا، جاء في تقرير للأمم المتحدة صدر في أغسطس 2020 ما نصه:
    “تواصل إنتاج وتدفق القنب الهندي والحشيش بصورة منتظمة ومستقرة من المغرب نحوى دول الجوار والساحل، يسهم في تمويل الجماعات المسلحة في المنقطة ويهدد بزعزعة استقرار المنطقة بسبب تشابك المصالح بين عصابات الاتجار بالمخدرات والجماعات الإرهابية التي تنشط في المنطقة حيث توفر الجماعات الإرهابية الغطاء الأمني للمهربين مقابل حصة من تهريب المخدرات” انتهى الاقتباس.
    وفي مجال الهجرة، فضيحة سبتة ومجزرة مليلية يثبتان عجز المغرب التحكم في الملف واستغلالها سياسيا لابتزاز دول الإقليم.
    يضاف إلى ما سلف، علاقات المغرب الوطيدة مع الكيان الصهيوني السرية طيلة العقود الماضية، وتسارع الاتفاقيات العسكرية والأمنية معه بعد التطبيع العلني.
    أترك الحكم لقراء الجريدة….‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق