“سير فحالك، عوم بحرك، ضبر محاينك” … “الكرجي” تستنكر غلاء التذاكر وإلزامية PCR

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

وجهت النائبة البرلمانية عن حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية سؤالا شفويا إلى وزيرة السياحة بخصوص التدابير التي إعتمدتها الحكومة في الحد من إرتفاع أسعار تذاكر البواخر بين الجزيرة الخضراء ومينائي “طنجة المتوسط ، طريفة”اللذان يعرفان إرتفاعا مهولا مقارنة مع كلفة الإبحار من الموانئ الإسبانية_ الإسبانية .

وجاء السؤال الموجه إلى وزيرة السياحة بجلسة مجلس النواب يوم أمس الإثنين كالآتي:

“السياحةهي مورد رزق شريحة واسعة من ابناء هذا الوطن الكبير لذلك نسائكم السيدة الوزيرة ماهي السياسة التي اتخذتها وزارتكم من أجل النهوض بالقطاع السياحي ومن أجل حماية المستثمرين والعاملين في القطاع ؟

السيدة الوزيرة ما يمكنشي نتحدثوا عن إقلاع حقيقي للقطاع السياحي ومغاربة العالم والسياح يجدون أنفسهم ضحايا شركات النقل البحري والجوي وعدم الإلتقائية والتجانس بين مختلف البرامج والمتدخلين .

يؤسفني أن أخبركم أن تكلفة تذكرة الباخرة ذهابا فقط لثلاثة أشخاص على متن سيارة بين طريفة وطنجة تصل 314 أورو ، دون احتساب الرسوم ، وبين الجزيرة الخضراء وطنجة المتوسط 276 أورو ، فالوقت الذي لا تتجاوز فيه تكلفة الباخرة لنفس العائلة 198 أورو بين برشلونة وإيبيزا ، و 159 أورو بين برشلونة ومايوركا ، مع العلم أن المسافة بين برشلونة والجزر السالفة الذكر كبيرة جدا ولا يمكن مقارنتها بمضيق جبل طارق .”والتذاكر حجة ملموسة “.

كما يؤسفني أن أخبرك ، ونحن على أبواب عملية مرحبا أن عدم إلغاء اختبار PCR يضخ أزيد من 240 مليار سنتيم في خزينة المختبرات والشركات الأجنبية ، وكان بامكان عائلات مغاربة العالم يستفذوا منوا، في اطار التضامن اللي كيميز هاد الفئة وارتباطها ببلدها وجذورها .

السيدة الوزيرة ،مغاربة العالم ، اللي كيساهموا بشكل فعال فتنشيط المنظومة السياحية، ببلادنا كيحسوا بحكرة كبيرة نتيجة لعدد من القرارات الغير منطقية ، و عملية مرحبا أصبحت بالنسبة ليهم عملية ” سير فحالك ” ، ” عوم فبحرك ” ، ضبر محاينك …”

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. سلم فمك سيدتي. اول برلمانية تتحط الحكومة المغربية في صميم الإشكالية دون نفاق ولا محاباة.
    شكرا جزيلا مرة أخرى للنائبة المحترمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق