الوزير بنسعيد: “يجب أن تعود الحياة الثقافية إلى طبيعتها”

هبة بريس - الرباط

أكد وزير الشباب و الثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، على ضرورة عودة الحياة الثقافية إلى طبيعتها.

وقال بنسعيد في تدوينة مطولة نشرها على حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك”: “سعيد بمشاركة الفنانين المسرحيين في الاحتفال باليوم العالمي للمسرح والذي يصادف يوم 27 مارس من كل سنة، وهذه السنة، نظمنا حفل رسمي بالمناسبة بالمركز الثقافي لتامسنا والذي تميز بقراءة رسالة اليوم العالمي للمسرح وتكريم كل من الفنانتين المسرحيتين آمال بنحدو وزينب الناجم، اللتان أتمنى لهما الشفاء العاجل. ”

وهنا، يضيف بنسعيد، وجب أن أقول بأن الحياة الثقافية يجب أن تعود إلى طبيعتها وأن قطاع المسرح في المغرب ينبغي أن يتطور. صحيح هناك إشكاليات اجتماعية تخص ممارسي وممتهني المسرح، لكن هناك مؤسسة في طور التأسيس ستتكفل بجميع المشاكل الاجتماعية لهولاء الفنانين المسرحيين، كما أن الوزارة تعمل على توفير البنيات اللازمة لعرض أعمالهم وفي هذا الإطار فإن الوزارة وصلت إلى بناء 70 قاعة تقريبا، والطموح هو توفير 150 قاعة بنهاية السنة الجارية لكافة الفنانين من أجل عرض أعمالهم.

وأضاف بنسعيد، أن الوزارة حاولت التخفيف من حدة الإغلاق على المبدعين والمشاهدين على حد سواء، عبر اطلاق مبادرة “المسرح يتحرك” بشراكة مع قنوات عمومية لتمرير المسرح عبر التلفاز، وهناك استراتيجية شاملة من أجل النهوض بالصناعة الثقافية ومنح المسرح القيمة التي يستحقها على المستوى الوطني عبر تعميم المسرح على كافة التراب الوطني، حتى لا تستثنى المدن الصغرى، والسنة المقبلة ستشهد مراجعة عملية الدعم المقدم للمسرحيين، بحيث يتم هذا الدعم في إطار تشاركي مع مجالس الجهات والأقاليم.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق