رمضان .. الحكومة تطمئن المغاربة بشأن تموين السوق قبيل رمضان

هبة بريس _ الرباط

ترأس رئيس الحكومة، السيد عزيز أخنوش، اليوم الاثنين بالرباط، اجتماعا بخصوص تموين الأسواق بالمنتجات الغذائية مع اقتراب شهر رمضان المبارك.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن عقد هذا الاجتماع يأتي في إطار التوجهات الملكية السامية الرامية لحماية القدرة الشرائية للمواطن وضمان تموين الأسواق بالمنتجات الغذائية اللازمة.

وأضاف أن شهر رمضان الأبرك يشهد زيادة في الطلب على مختلف المنتجات الغذائية. واستعدادا لذلك، سيتم الرفع من التعبئة الحكومية بشكل مهم من خلال الرفع من مستوى المراقبة لوضعية تموين أسواق المملكة بالمنتجات الغذائية، بالإضافة إلى تعزيز المراقبة على مستوى التسويق ومراقبة الجودة، وتعقب ومعاقبة أي مخالفات أو سلوك انتهازي.

وأكد المصدر ذاته أن وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بمساعدة مختلف الإدارات المعنية، تعمل على تموين الأسواق الوطنية بشكل جيد فيما يتعلق بالمنتجات الغذائية التي تعرف استهلاكا قويا، لا سيما الدقيق، والطماطم، والتمر، والقطاني، واللوز، والبرتقال، والزيت، والحليب، والزبدة، والعسل، واللحوم، والبيض.

وحسب البلاغ فقد أظهرت المراقبة اليومية للأسواق، منذ شهر، أنه يتم تموين الأسواق بشكل جيد عموما، مضيفا أنه ، ومع ذلك، ستظل المصالح المختصة في يقظة مستمرة فيما يخص أسعار بعض المنتجات، خاصة في ظل نقص التساقطات المطرية التي سجلت إلى حدود شهر فبراير الماضي، بالإضافة إلى الاضطرابات الحاصلة في السوق الدولية.

وفي ما يتعلق بالقطاني، أبرز البلاغ، أن المخزون الحالي يكفي لسد حاجيات شهر رمضان على مستوى المواد الأكثر استهلاكا (الحمص، العدس، الفول)، حيث سيغطي المخزون الوطني من الحمص والفاصولياء والفول احتياجات الاستهلاك لحوالي 7 أشهر مقبلة، مسجلا أنه بالنسبة للعدس، فإن وضع المخزون على المستوى الوطني طبيعي، ويضمن احتياجات الاستهلاك لحوالي 4 أشهر مقبلة.

وفي ما يتعلق بالطماطم، ذكر المصدر ذاته، أن تغطية احتياجات شهر رمضان المبارك منها، سيتم من الطماطم المزروعة في البيوت البلاستيكية، مضيفا أن التقديرات تشير إلى أن العرض سيكون كافيا.

وبالنسبة للبصل، يتم تزويد السوق المحلي حاليا انطلاقا من مخزون البصل الجاف من الموسم الماضي، والبصل الأخضر حتى شهر يونيو.

وبخصوص الأسعار، فسجل البلاغ أنه قد لوحظ في أسواق الجملة خلال شهر مارس أنها مستقرة مقارنة بأسعار مماثلة سجلت في نفس الفترة من السنة الماضية ، مشيرا الى أنه بخصوص البطاطس سيتم تلبية الطلب إلى حد كبير خلال هذه الفترة.

وتابع، في هذا الاطار، أن برنامج تناوب المحاصيل سيضمن توفر المنتجات الفلاحية في الأسواق في جميع مناطق المملكة.

وفي ما يتعلق بالفواكه والتمور، أورد البلاغ، أنه سيتم تأمين إمداد السوق الوطني بالتمور خلال الأشهر المقبلة، وتحديدا في شهر رمضان، انطلاقا من مخزونات الإنتاج الوطني ، (بلغت 160 ألف طن، بزيادة 12 في المئة مقارنة بنفس الفترة من الموسم الماضي)، والواردات التي تم استيرادها أو التي سيتم استيرادها قبل شهر رمضان، مضيفا أنه بخصوص الأسعار، فهي عند مستوياتها المعتادة، وتختلف حسب جودة المنتوج ومنشئه.

وفي ما يتعلق بالبرتقال، أكد البلاغ أنه ، وبالنظر لمستوى العرض، سيتم تزويد السوق بشكل كبير خلال شهر رمضان المبارك، مذكرا بأن إنتاج الحوامض ارتفع بشكل عام بنسبة 15 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

أما من حيث الأسعار، فقد سجل انخفاض بنسبة 39 في المئة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، حيث يبلغ السعر في سوق الجملة 2.5 درهم للكيلوغرام.

وفي ما يتعلق بالموز، فسجل البلاغ أنه يتم توفيره في الأسواق من خلال الإنتاج المحلي إضافة إلى الواردات، مضيفا أن أسعاره عند البيع بالجملة، فهي أقل مما كانت عليه في نفس الفترة من السنة الماضية.

وبخصوص التفاح، فذكر المصدر ذاته أنه الإنتاج قد شهد تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة، بفضل عقود البرامج المبرمة مع المهنيين، حيث كان الإنتاج مخصصاً بشكل أساسي للسوق المحلي، وأظهرت الأسعار انخفاضا بنسبة 18 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وبخصوص وضعية المنتجات الحيوانية، أوضح أنه فيما يتعلق بالحليب، فبفضل سلسلة من الإجراءات لصالح القطاع، ولا سيما تعليق رسوم استيراد الحليب المعقم حتى نهاية شهر أبريل، وعلى الرغم من الانخفاض في تجميع هذه المادة، فإن عرض الحليب ومنتجات الألبان سيغطي الطلب المقدر في المتوسط بنحو 105 مليون لتر، مضيفا أن وضع أسعار الحليب مستقر.

وبالنسبة للزبدة، سيكون إمداد السوق مضمونًا بشكل جيد، وسيمكن من تغطية الاحتياجات الوطنية خلال هذه الفترة، والتي تتزامن مع ذروة إنتاج هذه المادة.

وبخصوص اللحوم ذكر البلاغ أن العرض كاف وأسعار مستقرة، موضحا أن كمية اللحوم الحمراء (الأبقار والأغنام والماعز) المتوفرة لشهر أبريل 2022 كافية لتغطية متطلبات الاستهلاك الوطني لهذه المنتجات.

وفي ما يتعلق باللحوم البيضاء، فإن الوضع المتوقع للإنتاج والاستهلاك طبيعي وسيكون العرض المتوقع لشهر أبريل كافياً وكذلك العرض المتوقع للبيض.

وبخصوص منتجات البحر ومختلف أصناف السمك، أكد المصدر ذاته أن العرض متوفر بكميات كافية، مشيرا الى أن إنتاج سمك السردين، الذي يوافق في الأشهر الأولى الفترة الطبيعة لانخفاض الإنتاج ، والذي صادف أيضا ظروفا جوية مضطربة ، من المرتقب أن تتحسن موفوراته بشكل ملحوظ مع بداية شهر أبريل.

وعن وضعية الحبوب، ذكر السوق يعتمد حاليًا على مخزون مريح من القمح اللين يسمح له بتغطية أكثر من 4.7 شهرًا، ويرجع الفضل في ذلك على وجه الخصوص إلى معدل الواردات المسجل بعد تعليق الرسوم الجمركية على القمح اللين، علاوة على نظام التعويضات الجزافي.

وبالنسبة للأرز، فقد أتاح الإنتاج والاستيراد إمكانية الحصول على مخزون يغطي أكثر من 8 أشهر من احتياجات الاستهلاك الوطني.

أما بخصوص وضعية المنتجات المصنعة، فأشار البلاغ الى أن مستوى العرض من زيوت المائدة النباتية يظل في السوق الوطني عاديا ، مشددا على أن المصالح المختصة ستظل يقظة بالنظر لكون التموين يتم توفيره بالكامل تقريبًا عن طريق استيراد الزيوت الخام، التي تتأثر بشكل مباشر بارتفاع الأسعار الدولية.

وحسب البلاغ فالمعطيات المتعلقة بإنتاج السكر تظهر أن العرض يكفي لتغطية احتياجات الاستهلاك خلال شهر رمضان، حيث تغطي المخزونات المتوفرة عدة أشهر من الاستهلاك، مضيفا أن الأسعار ستظل مستقرة ومدعمة.

وسجل أن مختلف القطاعات المعنية لا سيما وزارة الداخلية، والاقتصاد والمالية، والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ووزارة الصناعة والتجارة ووزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ستظل معبئة لتعزيز آليات التنسيق والتتبع على المستويين المركزي والمحلي، من أجل ضمان مرور هذا الشهر المبارك في أفضل الظروف.

أما فيما يتعلق بجودة المنتجات، ستعزز مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية عمليات مراقبة المنتجات الغذائية الأكثر استهلاكا، وذلك في إطار اللجان المختلطة للسهر على مطابقة المنتجات للنصوص التنظيمية، والقيام بحجز وإتلاف المنتجات غير الصالحة للاستهلاك، وغير المعنونة ومجهولة المصدر.

يشار إلى أن الاجتماع الذي عقد بخصوص تموين الأسواق بالمنتجات الغذائية خلال شهر رمضان ، حضره، كل من السادة عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، ونادية فتاح وزيرة الاقتصاد والمالية، و محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ورياض مزور وزير الصناعة والتجارة، و ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وخالد اليعقوبي، العامل، مدير تنسيق الشؤون الاقتصادية بوزارة الداخلية، ونبيل الخضر، المدير العام لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، وعبد الله الجناتي، المدير العام للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وحسن بوسلمان، مدير المنافسة والأسعار والمقاصة بوزارة الاقتصاد والمالية.

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. العجب ثم العجب من هذه الحكومة حتي يقترب شهر رمضان المبارك حينذ تقوم الحكومة بمراقبة الاسعار وجودة المواد الغذائية الأساسية الضرورية للحياة سؤال يبقى مطروح دائما لماذا بالضبط شهر رمضان المبارك؟؟؟ ربما لكي تخففوا عن ذنوبكم ما فعلتموه لنا!!!.

  2. ما كفايا تمثيليات علينا واستهزاءات كل مرة أخرى تقومون بفرض الضرائب وأنتم تعلمون الظرفية الراهنة التي يعيشها المجتمع المغربي حالياً في الإقتصاد الوطني ..وتقولون ستمولون المستهلك وقدرته الشرائية للمواطن البسيط ؛ أنتم تريدون مصلحتكم فوق كل شيء..

  3. لا أظن أن الحكومة الجديدة تعمل على تسوية وضعية المواطن المغربي البسيط الذي يتقضى أجور بسيطة لا تكفيه في معيشته الشهرية لاحولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم…

  4. اللهم بلغنا رمضان المبارك وصلاة التراويح في أحسن الظروف يآرب وسترك ولطفك بنا ورضاك عنا يآرب إنك سميع مجيب الدعاء يآرب.

  5. اللهم اطل علينا وبلغنا شهر رمضان المبارك بالصحة والعافية والمغفرة والصلاة وقراءة القرآن الكريم هذآ هو جودة رمضان ..تقبل منا ومنكم صالح الأعمال يآرب حيث قال تعالى في كتابه الكريم ( شهر رمضان الذي انزل القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة ولتكبروا آلله على ما هداكم ولعلكم تشكرون) صدق الله العظيم…

  6. جميع المواد الغذائية الأساسية منها او المواد التي نستعملها يوميا كاسعار المحروقات والدواجن والقطاني وووووو وووووووو وغيرها البيزا تلك المواد معنية بالمراقبة المستمرة وعدم التهور والتهاون بها…

  7. لاندري هل الحياة تتوقف فقط في شهر رمضان المبارك؛ المراقبة المستمرة يجب ان تعم طول السنة ولا تقتصر فقط في شهر رمضان المبارك . هههههههههههه

  8. شهر رمضان المبارك مخصص للتعبد والاقتراب الى آلله والامساك عن كل المحرومات والمناكر.. بما فيها الغش التجاري…

  9. نريد الدعم الحقيقي وليس التفاهات وكلام فارغ لامحل له من الوجود ؛ الشعب المغربي مقهور ومغلوب على أمره ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  10. أنتم تعرفون ان الاستهلاك في رمضان المبارك يكثر فنحن نستهلك اضعاف اضعاف اضعاف ما نستهلكه في سائر الايام العادية؛ لهذا يجب على الحكومة أن تراعي متطلبات المواطن المغربي البسيط الذي لا يملك اي شيء سوى رحمة الله تعالى…

  11. يجب تحديد الأسعار في المواد الغذائية الأساسية الضرورية على صعيد المملكة ومحاربة الغش التجاري الوطني المغربي الذي لايرحم الأشخاص الضعفاء والمساكين وغيرها…

  12. يجب على الحكومة الجديدة أن تراعي بجدية للمواطن البسيط الذي يعيش عتبة الفقر ولايملك إلا رحمة الله عليه؛ راعوا جيوب المواطن المغربي البسيط الذي يتقضى أجور بسيطة لا تكفيه في معيشته الشهرية لاحولة ولاقوة الا بالله العلي العظيم…

  13. نلاحظ لا أجور ولا وظيفة مستقرة ودائمة ولا ولا ولا ولا ولا. وهذا ليس له علاقة في شهر رمضان المبارك أو كورونا او حروب … المغرب المعيشية فيه صعبة للغاية على مدار السنة..

  14. نحن لا نتفائل خيرا من هذه الحكومة الجديدة منذ تواليها الرئاسة والمغرب يعاني من الاضطراب الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي حسبنا الله ونعم الوكيل.

  15. لماذا هذا الاجتهاد والحماس إلا في شهر رمضان المبارك نتمنى ان يكون على مدار السنة…

  16. انعم علينا الله بنعمه وبركاته وبلغكم شهر رمضان المبارك وصلاة التراويح بصالح الاعمال وغفر لنا ولكم ذنوبكم ما تقدمت وتأخرت إنه سميع مجيب الدعاء يآرب..

  17. المغرب يريد منكم تغير السلوكات والغش وتكون المصداقية والشفافية وروح وطنية شاملة الأمانة المالية والوعود الملتزمة بها هذا هو التغيير والاصلاح وليس التفاهات وكلام فارغ لامحل له من الوجود…

  18. إن الحكومة الجديدة تبرهن على الكفاءات الوطنية من أجل النهوض بمغرب أفضل بكثير من السابق ونتمنى ذالك!!!

  19. لا اظنها بهذه الطرق الإستراتيجية تشكل السيادة الغذائية الأساسية وإنما العكس صحيح.هههههههههههه

  20. حكومة فاشلة لاتعرف كيف تتصرف مع الشعب المغربي ولديها وعود كاذبة وتمثيليات لامحل لها من الوجود ليس هناك أي مسار موفق في خدمة المواطن وتعزيز الثقة فيما بين الشعب المغربي والحكومة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق