دراسة تربط بين الإصابة بكورونا ومشاكل الصحة النفسية

هبة بريس _ وكالات

كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا، أكثر عرضة لمواجهة مشاكل الصحة النفسية.

وحللت الدراسة، التي نُشرت الأربعاء في مجلة The BMJ العلمية، سجلات ما يقرب من 154 ألف شخص أصيبوا بكوفيد- 19 وقارنت تجربتهم بعد تعافيهم من الإصابة الأولية، بمجموعة مماثلة من الأشخاص الذين لم يصابوا بالعدوى.

وشملت الدراسة فقط المرضى الذين لم يتم تشخيصهم أو علاجهم في مجال الصحة النفسية لمدة عامين على الأقل قبل أن يصابوا بفيروس كورونا، مما سمح للباحثين بالتركيز على التشخيصات النفسية بعد الإصابة بالفيروس فقط.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين أصيبوا بكورونا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 39 في المائة، وأكثر عرضة للإصابة بالقلق على مدى الأشهر التالية للعدوى بـ35 في المائة، مقارنة بالأشخاص الذين لم يعانوا من كوفيد خلال نفس الفترة.

وكان مرضى كوفيد أكثر عرضة بنسبة 38 في المائة للتشخيص باضطرابات الإجهاد و 41 في المائة أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم مقارنة بالأشخاص غير المصابين.

الدكتور بول هاريسون، أستاذ الطب النفسي بجامعة أكسفورد (لم يشارك في الدراسة) قال لصحيفة “نيويورك تايمز” إن هذه النتائج تعكس نفس الصورة التي انتهت إليها أبحاث أخرى، بما في ذلك دراسة 2021، والتي كان هو مؤلفًا لها، و”تعزز فرضية أن هناك شيئًا ما في فيروس كورونا يترك الناس عرضة لخطر الإصابة بمشاكل الصحة النفسية الشائعة”.

ولا تشير البيانات إلى أن معظم مرضى كوفيد سيصابون بأعراض نفسية، إذ أن نسبة أولئك الذين يكونون عرضة لتلك الأعراض كانت فقط ما بين 4.4 و 5.6 في المائة ممن شملتهم الدراسة

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق