غضب برلماني في إسرائيل بعد أنباء استخدام برنامج للتجسس على المواطنين

هبة بريس ـ وكالات

دعا نواب إسرائيليون لاستجواب برلماني في ما يشاع عن استخدام الشرطة برامج تجسس على مواطنين إسرائيليين منهم محتجون معارضون لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو

ونشرت صحيفة “كالكاليست” الصادرة بالعبرية، أن “الشرطة استخدمت في 2020 برنامج التجسس (بيغاسوس) من تطوير شركة (إن إس او) الإسرائيلية لمراقبة قادة احتجاجات مناهضة لنتنياهو عندما كان رئيسا للوزراء”.

وقالت في تقرير لها، إن “الشرطة اخترقت أيضا هواتف اثنين من رؤساء البلديات أثناء وجودهما في منصبيهما وكانا متهمين بالفساد فضلا عن عدد من المواطنين الإسرائيليين دون أمر من المحكمة أو رقابة من قاض”.

وأضاف: “استخدم بيغاسوس بعلم وبسرية من قبل مسؤولين بارزين في الشرطة يكمن في أنه بإمكان الشرطة استخدام البرنامج دون الرجوع لمحكمة، ودون مذكرة تفتيش أو دخول، وحتى دون رقابة”.

من جهتها، أنكرت الشرطة الإسرائيلية الاتهامات وقالت، إنها “تعمل وفقا للقانون”.

وارتبطت برامج التجسس المتطورة التي طورتها الشركة بالتجسس على نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين والساسة من السعودية إلى المكسيك، فيما منعت الولايات المتحدة المجموعة من استخدام التكنولوجيا الأمريكية، قائلة إن “الأنظمة القمعية تستخدم منتجاتها”.

بدورها، تقول الشركة، إن “الهدف من استخدام منتجاتها هو تتبع المجرمين والإرهابيين، كما أنها لا تستطيع السيطرة على كيفية استخدام عملائها للبرنامج”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نريد اخبار وطنية، وانتم تاون باختبار الكيان الاستيطاني، اكيد هو من ينشر اوساخه عندكم لان الجريدة ملكه
    نحن لن نطبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق