أربعيني يرتكب مجزرة بأكادير وينهي حياة أخته وابنها بسكين ويرسل والدته إلى المستعجلات

هبة بريس -

إهتز حي الوفاء وسط مدينة أكادير زوال اليوم الأحد 05 دجنبر الجاري على وقع جريمة قتل مروعة أودت راح ضحيتها سيدة وإبنها الصغير، فيما يرقد ثلاثة أشخاص آخرين بين الحياة والموت بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.

وتمكنت عناصر فرقة الدراجيين بولاية أمن أكادير، زوال اليوم الأحد، من توقيف شخص يبلغ من العمر 46 سنة، تبدو عليه أعراض نفسية غير طبيعية، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب الضرب والجرح المفضي للموت والذي كان ضحيته شقيقته وابنها القاصر.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد أقدم المشتبه فيه الذي كان في حالة اندفاع قوية وغير طبيعية بسبب شبهة الإدمان على المخدرات، على تعريض شقيقته البالغة من العمر 56 سنة وابنها القاصر لاعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض مما تسبب في وفاتهما.

وأضاف المصدر ذاته أن المشتبه فيه ارتكب هذه الجريمة داخل مسكن العائلة بحي الوفاء بأكادير، كما أصاب خمسة ضحايا آخرين من أفراد عائلته بجروح متفاوتة الخطورة.

وقد تم، وفق البلاغ، إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة التي يشتبه في ارتباطها بخلافات عائلية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق