صندوق الأمم المتحدة للسكان يدعم برنامج تنمية جهة طنجة تطوان الحسيمة

هبة بريس ـ الرباط 
عقد رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة السيد إلياس العماري، يومه الأربعاء بمقر منسقية الأمم المتحدة بالرباط، جلسة عمل مع الدكتور لؤي شبانه ، المدير الجهوي لصندوق الأمم المتحدة للسكانUNFPA في منطقة الدول العربية ASRO، ومع السيد فيليب بوانصو، الممثل المقيم للأمم المتحدة بالمغرب، والمسؤول عن صندوق الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب.
وخلال الاجتماع، تمت مناقشة تفعيل ما تم الاتفاق عليه في اجتماع سابق بمقر مجلس الجهة بطنجة منتصف فبراير الماضي مع الدكتور جورج مكرم جورجي، المدير القطري لصندوق الأمم المتحدة للسكان في ليبيا والمغرب سابقا. حيث تقرر العمل المشترك بين صندوق الأمم المتحدة للسكان وبين مجلس الجهة من أجل إعداد وتنفيذ مشاريع تنسجم مع برنامج التنمية الجهوية الذي تمت المصادقة عليه في الدورة الاستثنائية الأخيرة، وذلك ضمن ثلاث مجالات تدخل ضمن اختصاصات هذا الصندوق، وهي: أولا، المساواة بين الجنسين، وثانيا، الصحة الإنجابية، وثالثا الشباب، وتقديم الدعم على مختلف المستويات.
كما سيعمل الصندوق على دعم قدرات الجهة لإرساء قاعدة إحصائية للمعطيات، تمكنها من التخطيط  والبرمجة  واتخاذ القرارات وقياس المؤشرات، استنادا إلى أرقام إحصائية دقيقة، وذلك بتعاون مع المندوبية السامية للتخطيط.
وقد تم الاتفاق، أيضا، على الشروع في الإعداد لإبرام اتفاقية تجمع الأطراف المعنية، وتدقق في مجالات التعاون وآليات التنفيذ، حيث ستشرع اللجن التقنية في عقد اجتماعاتها ابتداءا من الأسبوع المقبل.
وعبر الممثل المقيم للأمم المتحدة بالمغرب عن استعداده للعمل مع جهة طنجة تطوان الحسيمة من خلال إشراك منظومة الأمم المتحدة بالمغرب بفروعها المختلفة: UNISCO –UNICEF-PNUD-FAO-BIT-OMS… لمواكبة ودعم تنفيذ البرنامج الجهوي للتنمية الذي يحدد مجالات التدخل وأولوياتها خلال السنوات الخمس القادمة.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا العمل المشترك، يعتبر أول تجربة لصندوق الأمم المتحدة للسكان في العمل مع الجهات، حيث اعتمد جهة طنجة تطوان الحسيمة كجهة نموذجية في أفق العمل مستقبلا مع باقي الجهات.
وبعد لقائهم بالمسؤول الأول بجهة طنجة تطوان الحسيمة، برمج المسؤولون الأمميون اجتماعات مع مسؤولين بوزارة الخارجية والمندوبية السامية للتخطيط

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق