سائق مغربي ناجي :المسلحون الذين هاجمونا بمالي سحناتهم بيضاء

هبة بريس - الرباط

قال سائق مغربي ناجي من الواقعة الارهابية التي أسفرت عن مقتل سائقين مغربيين وجرح آخرين بدولة مالي ، أن المسلحين الذين هاجموا الشاحنات ، بشرتهم بيضاء .

وأضاف السائق الناجي من العملية الارهابية ، في فيديو منشور على صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي ، أن الملسحين الذين كانوا يرتدون لباس واق من الرصاص وأقنعة عسكرية بدت سحناتهم بيضاء وهو مايوحي بتدبير العملية الارهابية من طرف جهات خارجية لها أيادي داخل دولة مالي .

ويشكل حادث اعتراض طريق شاحنات تجارية مغربية في مالي و اغتيال سائقيها تطور خطير يتطلب تدخل منظمة التجارة العالمية و الاتحاد الافريقي و هدفه ضرب المصالح الإقتصادية للمغرب و تعطيل صادراته لعموم إفريقيا.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. قلتها في اول تعليق ان من المستحيل ان يفعلها اصحاب الارض بمعرفتي هذه المنطقة التي لا تبعد كثيرا عن باماكو فلهم علاقة طيبة مع الساءقين المغاربة كما قلت و وجهت اتهامي مباشرة للمخابرات الجزاءرية الخبيثة فالاوراق بدات تتكشف الموضوع ضرب مصالح المغرب لا يجب السكوت عن هذا الارهاب فالدولة المغربية و وساءل الاعلام يجب عليها توجيه الاتهام مباشرة لجارة السوء

  2. يجب الضرب بيد من حديد على شرذمة الجزائر و مخابراتها
    هذا العمل الإرهابي هو ضرب لمصالح المملكة الاقتصادية بالإضافة إلى ذلك فهي رسالة من الجزائر تريد من خلالها أن توصل رسالة إلى المغرب انها تعلن حرب مفتوحة في الزمان والمكان
    هذه حرب عصابات، و هذه التقنية يعتمدها حزب الله اللبناني و هو ما يوحي أن إيران و الجزائر و البوليساريو يترصدون بمصالح المملكة

  3. الجريمة مدبرة من طرف المخزن وهذا لالهاء العياشة والشعب المروكي وفبركة قصص بان الجريمة من طرف جهات خارجية بدون دليل يوثق ذالك اما السائق الى قال المجرمين ذوا بشرة بيضاء واصحابوا الي كانوا امعاه قالو ذوا بشرة سودا وملثمين
    طبعا السائق قالولوا قول هكذا والا ……… هذا هو المخزن المجرم

  4. الى nacer التعليق ديالك والتعبير باش كتبتيه جاني بحال شي انشاء ديال تلميد في القسم التحضيري أو قصة من قصص الأطفال باين يلي كتفرج بزاف في الرسوم المتحركة. ما تنساش تغسل أسنانك وتشلل فمك قبل ما تكلم على المغرب. يالاه طفي الضو وسير تنعس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق