التليدي : حزب العدالة والتنمية دخل المعركة الانتخابية مفككا .

قال المحلل السياسي بلال التليدي أن “حزب العدالة والتنمية دخل المعركة
الانتخابية مفككا .

وسجل الاخير ان ” هناك شرخ قيادي كبير بين العثماني وبنكيران، وهو الذي لم تستطع القيادة العليا استيعابه عبر التوسط بينهما، بدلا من تفضيل طرف على حساب آخر”.

ورأى التليدي أن “حزب العدالة والتنمية لم يتبن خطابا سياسيا في حملته الانتخابية كما فعل بالسنوات الماضية، بل اكتفى بشعار الدفاع عن الحصيلة والمنجز”، مشيرا إلى أنه “كان لابد من الدخول في سجالات سياسية مع باقي الأحزاب المنافسة، وإجراء نقاشات تتيح للشعب المقارنة، ومن ثم الاختيار”.

و يقول التليدي: “قانون الانتخاب الحالي أثر بشكل كبير على بنية الحزب، حيث تم تحديد نصيبه في مقعد واحد، الأمر الذي أجج الخلافات على اللوائح وشكلها، وحتى إلى اللجوء للتزكية بدلا من اتباع آليات موضوعية في ترشيحات بعض الدوائر”.

يذكر انه فور إعلان النتائج الأولية للانتخابات، حمل بنكيران، العثماني مسؤولية خسارة الحزب في الانتخابات، قائلا: “لا يليق بحزبنا في هذه الظروف الصعبة إلا أن يتحمل السيد الأمين العام مسؤوليته ويقدم استقالته من رئاسة الحزب والتي سيكون نائبه ملزما بتحملها”، وذلك في بيان نشره عبر صفحته على فيسبوك.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. حزب العدالة حزب هش وليس له ركائز سياسية سوى شرب دماء الفقراء وإقصائه من بين الأحزاب أمر واجب على الناخب المغربي المثقف والخلافات القائمة بينهم لا تهمتا حصد اليابس والأخضر منا وجنى الكراهية من الاجيال الصاعدة.

  2. تقبل الخسارة ياسيد العثماني انت ومن معك البسوا اللون الأبيض لشد حق الله.ههههه

  3. لماذا هذآ الصراع بين العثماني وبنكيران انتما واحد لافرق بينكما انت افسدت المغرب والاخر اتم يعني كلاهما خرب البلد فحسبي الله ونعم الوكيل فيهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق