بوليف يُهاجم “الجواهري” ..دفاع على “الزعتر ” أم مساومة اضطرارية ؟

هبة بريس ـ عبد الله عياش

اثار الوزير السابق والقيادي في حزب العدالة والتنمية، نجيب بوليف ردود فعل متباينة على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي بعدما مهاجمته عبد اللطيف الجواهري،والي بنك المغرب

ووصف بوليف تصريحات الجواهري بخصوص الأحزاب السياسية بـ”الكلام السيء جداً” وذلك في تدوينة فيسبوكية رد فيها على ماجاء على لسان الجواهري ، الذي وصف الأحزاب السياسية بـ “الباكور والزعتر”

وهدد بوليف المسؤول المالي بقدرة حزبه على توجيه سهام النقد للمؤسسة التي يرأسها حيث قال ” أن تكون هناك أعطاب ونقائص ووو…عند الاحزاب، فذلك لا شك فيه.. والكل يعرفه.. لكن أن يتجرأ من هم في مستوى من ذكرت أعلاه، في ظرفية حساسة قبل الانتخابات، فهذا يستوجب منهم توضيحا واعتذارا.. وإلا فسنضطر للدفاع عن “الباكور” و “الزعتر”.. ولم لا الحديث عن أعطاب السياسات التنموية والنقدية والمالية…و ما إلى ذلك، فالسياسيون لهم كامل الحق في التعبير عن ذلك”.

خروج بوليف بهذا التصريح لم يكن موفقا حيث عم الاستغراب من اعتراف الأخير بوجود اعطاب تنموية نقدية مسكوت عنها علما ان الصالح العام يتطلب من الحزب الحاكم الكشف عنها ومصارحة الشعب بجميع الاختلالات الموجودة في جل القطاعات وليس التستر على ذلك خدمة لمصالح فئوية ضيقة .

واعتبر البعض ان خروج بوليف للحديث عن الأعطاب السياسات التنموية والنقدية والمالية دون ذكرها كان رد فعل متسرع ازاح الغطاء عن ” مساومة اضطرارية ” واضحة تعكس سياسة ” درق عليا ندرق عليك ”

ما رأيك؟
المجموع 30 آراء
22

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. ان ما جاء على لسان السيد الجواهري هو بمثابة وضع الاصبع على الداء و عوض ان ننتقذ كلامه كان على كل من يهمه الامر أن يبحث عن الدواء. و هذه صفة مع الأسف نفتقر اليها . فنحن مجتمع لا نقبل النصيحة و نهرب من التوجيهات البناءة. فعلينا أن نعيد اصلاح أفكارنا و أن نراجع تربيتنا.

  2. هذا عاد حس بلفتة اما حيث كان البرلمانين تيعيروا فالمغاربة أيام المقاطعة كان جايب الطم. المهم مزيان فين تتفرشوا بعضكم. الله اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا منهم سالمين. بحال الباكور والزعتر بحال الجواهر فالمغرب السياسي.

  3. الجواهري على حق. والمنافقين تقلقوا عليه لأنهم 10 سنوات دوزوها على الشعب و الفقراء و الطبقة العاملة.المهم لا سماحة ليهم إلى يوم الدين

  4. السيد الجواهري رفع من قدر الاحزاب بوصفها بالباكور والزعتر لانها ناذرة ولانراها الا في مواسم محددة ولها منافع للناس ام الاحزاب فهي دون ذلك ولا يشرف الزعتر والباكور ان يشبه بهذه الاحزاب الفاشلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق